مان للشاحنات والحافلات تستعرضرؤيتها في تحسين السلامة على الطرق خلال ندوة بغرفة تجارة وصناعة دبي
الشركة تدعم إدخال أنظمة حوكمة النقل البري والتعليم لمشغلي النقل ومسؤولي إنفاذ وتطبيقمعايير مواصفات السيارات الإلزامية لاستلام المركبات التجارية الجديدة
قدم المتحدثون من شركة مان للشاحنات والحافلات رؤى قيمةومبتكرة حول الحلول والممارسات اللازمة لإدارة السلامة على الطرق في دولة الإماراتالعربية المتحدة من أجل دعم رؤية السلامة على الطرق 2021 لحكومة دولة الإماراتالعربية المتحدة، في ندوة عقدتها مؤخراً غرفة تجارة وصناعة دبي.وتماشياً مع رؤية حكومة دولة الإمارات، يعمل مختلفأصحاب المصلحة مثل مان للشاحنات والحافلات على تحقيق هدف الحد من وفيات حوادثالطرق إلى 3 حالات وفاة لكل 100,000 شخص من السكان، مما يضع دولة الإمارات العربيةالمتحدة من بين أكبر 5 دول أكثر أماناً في العالم، وفقا لتصنيف منظمة الصحةالعالمية .وقد تم تنظيم الندوة في إطار حملة شبكة غرفة دبيللاستدامة للسلامة على الطرق "كن مسؤولاً - قد بأمان".وقد أكد الدكتور ريتشارد براون، رئيس إدارة المنتجات فيالشرق الأوسط لدى شركة مان، خلال الندوة على ثلاثة مجالات رئيسية يمكن لشركة مانأن تدعم من خلالها رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة لعام 2021، استناداً إلىخبراتها العالمية ومعرفتها العميقة بتحديات تحسين السلامة على الطرق.وقد تحدث الدكتور ريتشارد براون نيابةً عن شركة مان حولدعم إدخال أنظمة حوكمة النقل البري والتعليم لمشغلي النقل ومسؤولي إنفاذ وتطبيق معاييرمواصفات السيارات الإلزامية لاستلام المركبات التجارية الجديدة، والتي يمكن أنيكون لها تأثير كبير على تحسين معايير السلامة على الطرق.من جانبه، قال الدكتور بلعيد رتاب، رئيس قطاع الأبحاثالاقتصادية والتنمية المستدامة في غرفة دبي: "جاءت هذه الندوة في إطار حملة شبكةغرفة دبي للاستدامة للسلامة على الطرق ’كن مسؤولاً - قد بأمان‘، والتي نجحت فيتحقيق هدفها المتمثل في تبادل أفضل الممارسات في السلامة على الطرق لقيادةالمركبات التجارية مع جميع أصحاب المصلحة، مثل العاملين في الشركات الأعضاء وممثليقطاع الأعمال، مع التركيز على أهمية قياس الأداء للسلامة على الطرق وتعزيز تطبيقالحلول المبتكرة لإدارة السلامة على الطرق داخل العمليات التجارية".وأضاف الدكتور رتاب: "من جانبها، تركز شركة مانالشرق الأوسط وأفريقيا للشاحنات والحافلات على إشراك مجتمع الأعمال في دبي في توليمسؤولية أكبر لتلبية الاحتياجات الاجتماعية والبيئية في الإمارة من خلال رؤاهاللحلول الممكنة التي يمكن تنفيذها في قطاع المركبات التجارية لتحقيق هدف دولةالإمارات العربية المتحدة في تخفيض وفيات حوادث الطرق بحلول العام 2021".وقال ريتشارد براون: "لقد ظلت شركة مان دائماًرائدة في تقديم منتجات المركبات التجارية والتطورات التقنية والتدريب وحلولالمكونات لضمان أعلى درجات السلامة. ويعتبر تحسين السلامة على الطرق أحد أهمأولوياتنا، ونحن لدينا العديد من منتجات شركة مان المتاحة اليوم، والتي توفرالحلول التقنية ودعم تدريب السائقين، والتي تم تطويرها جميعاً على مدى سنوات عديدةمن البحث وتحقيقات الحوادث".وأضاف: "يعتمد تنفيذ حلول السلامة على الطرق إلىحد كبير على التشريعات الحكومية والتفاهم فيما بين المالكين والمشغلين للاستثماراتوالعائدات على هذه الاستثمارات من خلال تخفيض التكاليف التشغيلية التي يمكنتحقيقها من خلال مبادرات السلامة. ولكن لا يمكن تحقيق الهدف الموضوع من قبل أيمجموعة وحدها، إذ يجب أن يكون هناك تواصل وتعاون مستمر مع جميع الجهات المعنيةوأصحاب المصلحة لضمان تحقيق أعلى معايير السلامة على الطرق في الإمارات العربيةالمتحدة في الوقت الحالي وفي المستقبل".وخلال عرضه التقديمي، تحدث براون أيضاً عن أهم الأسبابالتي تؤثر على السلامة على الطرق من منظور المركبات التجارية مثل حمولة السيارات،ويقظة السائقين، والإطارات البالية والصيانة غير السليمة أو غير المكتملة.كما أوضح أيضاً مختلف البدائل التكنولوجية المتاحة، مثلآلات القياس لمراقبة ساعات العمل للسائقين والتي لها تأثير كبير على معدلاتالحوادث، حيث أظهرت الدراسات أنه عندما يعمل السائقين لمدة 10 ساعات متواصلة، فإنذلك يؤدي إلى زيادة بنسبة 5٪ في حوادث السير على الطرق، بينما ترتفع هذه النسبةإلى 30٪ عندما يعمل السائقين لمدة 18 ساعة متواصلة.وقد سلط الضوء أيضاً على تقنيات حديثة مثل برامجالسلامة الإلكترونية (ESP) لمنع الحوادث الناجمة عن الانقلاب أوالشرود عن المسار ونظم منع الانزلاق لزيادة سلامة القيادة والسيطرة على الكبح.من جهته، تحدث ستيفان شنتزلر، مدير دعم المستوردينومدير التدريب الإقليمي بشركة مان، خلال الندوة مسلطاً الضوء على الأهمية الحيويةلتدريب السائقين من أجل تحسين معايير السلامة.وركز خلال حديثه بشكلٍ خاص على برنامج مان المتخصصلتدريب السائقين (ProfiDrive) الذي يهدف إلى رفع مستوى المعرفة بحيث يمكنللسائقين اعتماد أفضل الممارسات في القيادة. وفي دراسة بريطانية لتقييم السائقينأجريت على 1,000 من سائقي شاحنات مان في العام 2011، شهدت شاحنات وحافلات مان تحسنملحوظ في كفاءة واستهلاك الوقود، بالإضافة إلى التحسن المترتب على ذلك في مجالالسلامة على الطرق نتيجة أسلوب القيادة الأكثر تنبؤاَ، مع تحقيق تحسن بنسبة 17 ٪في الكفاءة، وهو إنجاز مهم للغاية. كما يمكن قياس الطبيعة الحيوية لتدريب السائقينأيضاً من خلال دراسات الصناعة، مثل الدراسات التي أجريت في ألمانيا والتي خلصت إلىأن 75٪ من جميع حوادث الطرق سببها الوحيد هو سوء سلوك السائق[1]. وخلال ندوة تدريبية ضمن برنامج مان لتدريب السائقين (ProfiDrive)، تعلم السائقين تقنيات القيادة التنبؤيةمثل كيفية التعرف على الحالات الخطرة، وحساب مسافة التوقف المثلى وتجنب العقباتالتي تظهر فجأة.وتقدم شركة مان للشاحنات والحافلات خدماتها لعملائها فيمنطقة الشرق الأوسط للعمليات على الطرق منذ العام 2009، كما تقدم الآن أيضاً وحدةالتدريب على الطرق الوعرة لتغطية جميع جوانب تشغيل الشاحنات في المنطقة.وبالإضافة إلى وجود مدرب معتمد خاص لبرنامج مان لتدريبالسائقين (ProfiDrive)، تساعد مان الآن العملاء الذين يملكونأساطيل كبيرة من الشاحنات والحافلات في الحصول على مدربين دائمين في شركاتهملتلبية متطلباتهم واحتياجاتهم الخاصة.وقد قامت مانللشاحنات والحافلات بتدريب أكثر من 1,000 سائق خلال العامين الماضيين في إطار هذا البرنامج،وقد أجري التدريب في جميع أنحاء المنطقة، مما ساهم في تحسين معايير السلامة وجعلالسائقين أكثر وعياً على الطرق الإقليمية.

[1] المصدر: تقرير أنظمة المساعدة التقنية: من الروبوتات الصناعية إلى مساعديالروبوتات، الصادر عن وولفغانغ جيركي 2015