دايملر وتحالف رينو-نيسان يضعان حجر الأساس لمصنع مشترك جديد في المكسيك
· مصنع أغواسكاليانتي سيتخصص بتصنيع سيارات مرسيدس ـ بنز وإنفينيتي المدمجة الحجم
· المباشرة بإنتاج سيارات إنفينيتي خلال العام 2017
· بدء تصنيع سيارات مرسيدس.بنز عام 2018
أغواسكاليانتي، المكسيك - 08 سبتمبر 2015: وضعت كل من دايملر وتحالف رينو ـ نيسان حجر الأساس لبناء مصنع مشترك سيحمل تسمية "كومباس" (COMPAS)، أو مصنع التعاون الصناعي في أغواسكاليانتي وذلك في منطقة أغواسكاليانتي الواقعة في ولاية المكسيك الوسطى. وسيتخصص هذا المصنع بتصنيع سيارات علامتي مرسيدس. بنز وإنفينيتي المدمجة.
وبهذه المناسبة، قال ماركوس شايفر، عضو في شعبة مجلس إدارة مرسيدس ـ بنز ومدير قسم الإنتاج وسلسلة التزويد: “يشكل وضع حجر الأساس علامة فارقة في التعاون المشترك بين مرسيدس وتحالف رينو ـ نيسان، إذ سيزيد هذا المصنع المشترك من ليونة عمل شركتينا وسيسمح لنا أيضاً بتلبية رغبات زبائننا بطريقة أسرع. وكونه المصنع الأول لـ مرسيدس. بنز في منطقة اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (NAFTA)، سيوفر لنا هذا المصنع موطئ قدم في المنطقة حيث سنوفر الكفاءة العالية والمرونة في العمل وسنضيف تقنيات مرسيدس الخاصة وسنستفيد من التدريبات والمساعدات التي سيوفرها لنا مصنعنا الرئيسي للسيارات المدمجة الكائن في منطقة راستات في ألمانيا، الأمر الذي يؤكد أن الجودة والنوعية سيكونان عنوان عملنا في أغواسكاليانتي، تماماً كما هي عناوين عمل مصانعنا الأخرى المتخصصة بالسيارات المدمجة والمنتشرة في أوروبا والصين".
وستعود ملكية مصنع كومباس بنسبة النصف الى كل من دايملر وتحالف رينو. نيسان اللذين سيستثمران في هذا المشروع المشترك مبلغاً يصل الى مليار دولار أميركي يتمثل الهدف منها ببناء وتشغيل هذا المصنع الذي سيعتمد على آخر ما توصل اليه الطرفان من تقنيات صناعية متطورة.
أما خوسيه مونوز، نائب الرئيس التنفيذي لـ نيسان موتور كومباني المحدودة ورئيس مجلس إدارة لجان الإدارات في نيسان ـ أميركا الشمالية، فقد علق قائلاً: “يعتبر هذا المصنع الجديد بمثابة مثال آخر على التعاون القائم بين تحالف رينو ـ نيسان ودايملر. وتشكل المكسيك مقياساً عالمياً للجودة والكفاءة وهذا واحد من الأسباب الرئيسية التي دعت دايملر ونيسان الى اتخاذ قرارها بإنتاج الأجيال الجديدة من سيارات مرسيدس ـ بنز وإنفينيتي المدمجة والمترفة في مصنع أغواسكاليانتي. وما نحتفل به اليوم هو نتيجة للتعاون الوثيق والشراكة الناجحة مع الولاية والحكومات الفيديرالية".
وسيبلغ الإنتاج المبدئي لمصنع كومباس الذي يقع على مقربة من مصنع نيسان A2 الكائن في أغواسكاليانتي أيضاً، أكثر من 230,000 مركبة وسيساهم في توفير حوالي 3,600 وظيفة مباشرة جديدة مع حلول العام 2020. وتبعاً لتطورات الأسواق وطلبات المستهلكين، يمكن للمصنع أن يرفع إنتاجه بنسب كبيرة. وفي وقت سيبدأ إنتاج سيارات إنفينيتي في هذا المصنع خلال العام 2017، ستباشر مرسيدس بإنتاج سياراتها المدمجة في هذا المصنع خلال العام التالي. وبالإضافة الى الوظائف الجديدة التي ستتوفر عند إنطلاق العمل، يتوقع أن يسهم مصنع أغواسكاليانتي بتوفير حوالي 12,000 وظيفة غير مباشرة يعود السبب فيها الى نسبة العمالة المحلية العالية التي ستعزز بالتالي قاعدة التزود المكسيكية.
وسيترأس العمل في مصنع أغواسكاليانتي فريق إدارة دولي من دايملر ونيسان سيتألف من ريوجي كوروساوا، الرئيس التنفيذي وأويه جاروش، المدير المالي وغلوتشيو لييتي، مدير مراقبة الجودة.
ومن ناحيته، قال دي لا تور، حاكم أغواسكاليانتي: " إن إنشاء المصنع الجديد سيشكل مصدراً مهماً للوظائف لأبناء المنطقة وأضاف "أن وضع حجر الأساس للمصنع الجديد يؤكد موقع أغواسكاليانتي الريادي على خارطة قواعد صناعة السيارات العالمية. كما سنستمر في تشجيع الشركات الخاصة والعامة لتعزيز موقعنا كقاعدة رئيسية لأهم الصناعات العالمية".
وكان وضع حجر الأساس قد تم خلال احتفال خاص بحضور أكثر من 400 ضيف ترأسهم إيلديفونسو غواهاردو، وزير الإقتصاد المكسيكي، كارلوس لوزانو دي لا تور، حاكم ولاية أغواسكاليانتي، ماركوس شايفر، عضو في شعبة مجلس إدارة مرسيدس ـ بنز ومدير قسم الإنتاج وسلسلة التزويد، يورغ بريغل، رئيس مجموعة المنتجات للسيارات المدمجة في مرسيدس ـ بنز، خوسيه مونوز، نائب الرئيس التنفيذي لـ نيسان موتور كومباني المحدودة ورئيس مجلس إدارة لجان الإدارات في نيسان ـ أميركا الشمالية، رولاند كروغر، رئيس إنفينيتي موتور كومباني المحدودة وريوجي كوروساوا، الرئيس التنفيذي للمصنع الجديد، إضافة الى كل من مدير المصنع الجديد المالي، أويه جاروش وزميله المسؤول عن إدارة مراقبة الجودة، غلوتشيو لييتي وأرماندو أفيلا، رئيس مجلس إدارة مصنع كومباس.
وكما أُعلن في يونيو 2014، ستتعاون دايملر وتحالف رينو ـ نيسان في مجال تطوير الجيل الجديد من المركبات المدمجة والمترفة لعلامتي مرسيدس ـ بنز وإنفينيتي بحيث سيعمل الطرفان بشكل وثيق في كافة مجالات عملية تطوير المنتجات وصولاً الى مراحلها النهائية. كذلك ستحافظ العلامتان على مميزاتهما بحيث سيكون الفارق بين سيارات مرسيدس وإنفينيتي كبيراً وبالأخص لجهة التصميم الخارجي ومميزات القيادة والمواصفات.
وستنتج دايملر وتحالف رينو ـ نيسان الجيل الجديد من المركبات المدمجة الحجم والمترفة في مصانعهما الأخرى حول العالم ومنها مصانع أوروبا والصين.
نمو مشترك في المكسيك
تعتبر المكسيك بمثابة موقع مهم جداً لـ دايملر حيث يعمل لديها حوالي 8,000 موظف. وتملك مجموعة دايملر مصانع للشاحنات والباصات في مناطق سالتيو، سانتياغو، تيانغيستينكو وغارسيا، إضافةً الى مركز توزيع لقطع الغيار في منطقة سان لويس بوتوزي ومعمل إعادة تصنيع ومركز تسليم منتجات آخر لسيارات الركاب في تولوكا.
أما نيسان، فهي تنتج سياراتها في منطقة أغواسكاليانتي منذ العام 1992 وقد اشتهرت بقوتها العاملة التي حصلت على عدد من الجوائز التقديرية بسبب كفاءاتها العالية. وفي نوفمبر 2013، افتتحت نيسان مصنعاً ثانياً لها في أغواسكاليانتي تحت مسمى "أغواسكاليانتي A2” وذلك الى جانب مصنع في منطقة كويرنافاكا. ويخرج من خطوط إنتاج مصانع نيسان الثلاثة 850,000 سيارة سنوياً. وتتصدر نيسان صانعي السيارات في المكسيك وتحقق مبيعات متقدمة تبلغ نسبها سيارة واحدة من نيسان من أصل كل 4 سيارات مباعة.
حول شبكة إنتاج سيارات مرسيدس ـ بنز العالمية
تنتشر شبكة إنتاج سيارات مرسيدس ـ بنز العالمية التي تتميز بمرونتها وكفاءتها، في 26 مكاناً حول العالم ويعمل فيها أكثر من 70,000 موظفاً. وتعتمد الشبكة على هندسة المنتجات المتخصصة بسيارات الدفع الأمامي (السيارات المدمجة) وسيارات الدفع الخلفي (على سبيل المثال: فئات S وE وC)، إضافة الى هندسات بناء السيارات الرياضية المتعددة الإستعمال (SUV) والسيارات الرياضية. كذلك تملك مرسيدس ـ بنز شبكة لإنتاج أنظمة الدفع (محركات، علب تروس، محاور نقل حركة وتوابعها). ويتم جمع كل من شبكات الإنتاج حول مصنع رئيسي يلعب دور المركز المتخصص بالعمل على المنتجات الجديدة وتقنياتها ومراقبة جودتها.
حول شبكة تصنيع تحالف رينو ـ نيسان
تتألف شكبة إنتاج تحالف رينو ـ نيسان من 81 مصنعاً للتجميع منها 42 مصنع سيارات و39 مصنع أنظمة دفع وذلك في 27 بلداً حول العالم.
ويعمل التحالف تبعاً لعقود إتفاق مع شركاء صناعيين محليين في 13 بلداً منها أوتوفاز (AUTOVAZ) في روسيا ودونغفينغ موتور في الصين. وتقوم 106 مصانع في العالم بإنتاج سيارات ومحركات لصالح العلامات الثماني التي يملكها التحالف. وفي العام 2014، إنتج التحالف أكثر من 8 ملايين مركبة، أي ما معدله مركبة واحدة كل أربع ثواني.