جنرال موتورز تتوقع تطور نتائج العام 2016؛ وتعلن عن زيادة عائدات أصحاب الأسهم
· ارتفاع توقعات أرباح السهم الواحد للعام 2016 إلى ما بين 5.25 و5.75 دولار أميركي
· برنامج إعادة شراء الأسهم يبلغ الآن إجمالي 9.0 مليار دولار أميركي
· زيادة بنسبة 6% في الأرباح الفصلية وصولاً إلى 0.38 دولار أميركي للسهم الواحد
ديترويت- أعلنت شركة جنرال موتورز اليوم (المدرجة في سوق نيويورك المالي باسم: GM) عن زيادة توقعاتها الخاصة بأرباح السهم الواحد للعام 2016 إلى ما بين 5.25 و5.75 دولار أميركي، مرتفعة عن التوقعات السابقة التي أعلنت عنها الشركة في 1 أكتوبر 2015 والبالغة 5.00 إلى 5.50 دولار أميركي للسهم الواحد. كما وتتوقع الشركة أيضاً تطور الأرباح المعدلة قبل احتساب الفوائد والضرائب، وهامش هذه الأرباح، وارتفاع السيولة النقدية المعدّلة أيضاً.
وبناء على هذه التوقعات، اعتمد المجلس الإداري لشركة جنرال موتورز زيادة في برنامج إعادة شراء الأسهم الموجود لدى الشركة حالياً، ليصل إلى إجمالي 9 مليار دولار أميركي- في زيادة قدرها 4 مليارات دولار أميركي- مع توسيع هذا البرنامج خلال العام 2017. واعتمد المجلس أيضاً زيادة في الأرباح الفصلية للسهم الواحد بمعدل 6% لتصل إلى 0.38 دولار أميركي، ابتداء من الربع الأول من العام 2016.
وكشف كل من ماري بارا؛ رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة جنرال موتورز، ودان أمان؛ رئيس الشركة، وتشاك ستيفنز؛ النائب التنفيذي للرئيس والرئيس التنفيذي المالي، عن هذه التوقعات أمام مجتمع المستثمرين المتواجدين في مؤتمر بنك دوتشه لقطاع السيارات العالمي 2016 المنعقد في ديترويت.
وقالت بارا: "لقد حققنا تطوراً مميزاً في تنفيذ خطتنا الاستراتيجية، وظهرت النتائج بشكل واضح من خلال نمو الأرباح. ومع تقدمنا نحو المزيد من النمو، سنستمر بوضع العميل في صميم كل ما نقوم به. نحن نقوم بالاستثمارات الصحيحة والمناسبة ونتخذ الإجراءات الكفيلة باعتلاء الريادة في مجال تغيير عالم النقل الشخصي، ووضع الشركة في مكانة تمكنا من دفع تطوير القيمة بالنسبة إلى أصحاب الأسهم في الوقت نفسه".
وجاءت توقعات الشركة للعام 2016 اعتماداً على مجموعة إطلاقات قوية، ونمو الأعمال، والتركيز المستمر على دفع فعالية العمليات في الشركة، فضلاً عن توقعات النمو العالمي.
وقالت الشركة أن استمرار تنفيذ خطتها كفيل بمحافظة جنرال موتورز على مسارها الصحيح لتحقيق هامش الـ 9 إلى 10% من الأرباح المعدلة قبل احتساب الفوائد والضرائب بحلول أوائل العقد القادم. وتهدف هذه الخطة الاستراتيجية إلى تحقيق نمو مستدام للشركة وإضافة مبادرات كبرى متعددة:
· الريادة في الطرازات والتكنولوجيا
· تحقيق النمو في علامتي شفروليه وكاديلاك على المستوى العالمي
· مواصلة دفع نمو الأعمال في الصين
· مواصلة دفع نمو شركة جنرال موتورز المالية
· تأمين فعالية الأعمال
ومن الإنجازات الأبرز في العام 2015، تذكر الشركة ما يلي:
· الشركة في المسار الصحيح لتحقيق النمو المضاعف في الأرباح المعدلة قبل احتساب الفوائد والضرائب، والأرباح المعدلة للسهم الواحد، في العام 2015
· حققت الشركة أهدافها بالوصول إلى هامش الـ 10% للأرباح المعدلة قبل احتساب الفوائد والضرائب في أميركا الشمالية- وذلك قبل عام من الخطة المقررة
· منذ إعلان برنامج إعادة شراء الأسهم في مارس 2015، أعادت الشركة شراء 70% من الأسهم خلال نهاية العام 2015، أو 3.5 مليار دولار أميركي
· شفروليه كامارو الجديدة كلياً وشفروليه كولورادو حققتا جائزة سيارة وبيك أب العام في مجلة موتور تريند
· شركة جنرال موتورز المالية استمرت في تحقيق النمو كوحدة جنرال موتورز المالية القوية من خلال مضاعفة مبيعات التجزئة لشركة جنرال موتورز في الولايات المتحدة بحوالي 30% في العام 2015، مرتفعة بمعدل 10% في العام 2014
· ازدياد الحصة السوقية لطرازي أوبل/ وفوكسهول للعام الثالث على التوالي في أوروبا
· أطلقت الشركة برنامج رئيسي لمشاركة السيارات في الولايات المتحدة الأميركية عبر برنامج "ليتس درايف نيويورك" وفي أوروبا مع برنامج أوبل "كار يونيتي"، وأعلنت عن برنامج لمشاركة السيارات ذاتية القيادة في مركز وارين التقني باستخدام سيارات شفروليه فولت
· في 4 يناير 2016، أعلنت الشركة عن تحالف استراتيجي طويل الأمد مع شركة ’ليفت‘
وحددت شركة جنرال موتورز أيضاً العديد من الإجراءات المصممة لتطوير فعالية رأس مال الشركة، ما نتج عنه تقليص بارز في مصاريف رأس المال على المدى الطويل. وتواصل جنرال موتورز في توقع أن تبلغ مصاريف رأس المال 5 إلى 5.5 بالمئة من الأرباح في المدى القريب.
وقال ستيفنز: "التزامنا بتطوير الأداء في العام 2016 سيعتمد على نتائج عملياتنا القوية في العامين الماضيين، ودعم عوائد أصحاب الأسهم المطوّرة".