شركة فرعية جديدة مقرّها ’لودويغسبورغ‘ ولها مرافق في الصين و’وادي السيليكون‘
بورشه تنشأ "مركز المهارات الرقمية"
دبي. في خطوة تشير إلى مدى اندفاع بورشه في نطاق التكنولوجيا الرقمية، وافق الآن مجلس الرقابة في الشركة على إنشاء شركة "بورشه الرقمية محدودة المسؤولية" Porsche Digital GmbH الجديدة، التي تهدف إلى تطوير بورشه كي تصبح رائدة في نطاق توفير حلول التنقّل الرقمي في قطاع السيارات الفاخرة. وقد عُيِّن السيد ’تيلو كوسلوسكي‘ – خبير في قطاعات السيارات والإنترنت والتكنولوجيا – مديراً تنفيذياً للشركة، بعدما انضمّ إلى بورشه مؤخراً قادماً من "شركة غارتنر" Gartner Inc. الأمريكية الاستشارية في تكنولوجيا المعلومات. وستتخذ الشركة الجديدة مقرّاً لها في ’لودويغسبورغ‘ بالقرب من شتوتغارت، على أن تحظى بمرافق إضافية في كلّ من برلين والصين و’وادي السيليكون‘.
بهذه المناسبة، قال الدكتور وُلفغانغ بورشه، رئيس مجلس الرقابة لدى شركة بورشه الألمانية لصناعة السيارات: "يتغيّر نطاق عملنا بشكل ديناميكي أكثر من أيّ وقت مضى. لذلك، ستعزّز شركة ’بورشه الرقمية‘ علامتنا التجارية وتطوّر تجارب مُبتكرة للعملاء وتجتذب شركاء جدد. نحن ندمج روح بورشه التقليدية بقدرة التكنولوجيا الجديدة."
كما اعتبر رئيس بورشه التنفيذي، السيد أوليفر بلومه، الشركة الفرعية الجديدة بمثابة "خطوة منطقية لبورشه كي تتحضّر بشكل ملائم وناجح للمستقبل الرقمي". وأضاف أنّ التكنولوجيا الرقمية لدى بورشه ثلاثية الأبعاد، بحيث تشمل المُنتج والعميل والشركات.
الوصول إلى شركاء مُبدعين بقدرات نمو كبيرة
"شركة ’بورشه الرقمية محدودة المسؤولية‘ هي ’مركز مهاراتنا‘ Competence Center حيث تتحوّل الرؤى إلى واقع"، يقول بلومه. في ذلك المكان، سيتمّ تحديد تجارب العملاء الرقمية والمُنتجات ونطاقات العمل وإجراءات تسيير الأعمال، ومن ثمّ تطويرها. وستتعاون شركة بورشه الفرعية بشكل وثيق مع الدوائر كافة في نطاقات الاختبارات و’تطبيق نماذج توليد قيمة جديدة‘ و’تقديم مُنتجات مُبتكرة‘. كما تشمل مهام شركة "بورشه الرقمية" تحديد وتقييم التوجّهات التي تضمن الوصول إلى تكنولوجيا ذات صلة.
يجدر الذكر أنّ بورشه لا تؤمن بقدرتها على الابتكار والإبداع فحسب، بل أيضاً بالشراكات التي تقيمها. في هذا السياق، تُعتبر شركة "بورشه الرقمية" همزة وصل بين بورشه والمُبدعين حول العالم. وينطبق هذا الواقع بشكل خاص على نطاقات الاتّصال والتنقّل الذكي والسيارات الذاتية. وفي خطوة تندرج ضمن التحوّل الرقمي الذي تمرّ به بورشه، ستنشئ الشركة الفرعية الجديدة شراكات طويلة الأمد مع شركاء ملائمين بهدف إنشاء نظام رقمي مترابط. كما ثمّة خطط لامتلاك حصص في صناديق رؤوس أموال مجازفة وشركات مُبتدئة، ما يوفر فرصاً للتعاون الوثيق مع شركات مُبدعة سريعة النمو بالإضافة إلى مواهب وتكنولوجيا جديدة.
"التوجّه الرقمي ينقلنا إلى نهضة في مفهوم السيارة، جاعلاً منها عنصراً رئيسياً في حياتنا الرقمية"، يقول ’تيلو كوسلوسكي‘، المدير التنفيذي الجديد لشركة بورشه الفرعية. "سنوفّر تجارب رقمية مذهلة وذكية للعملاء بأسلوب بورشه المعهود، إن كان في داخل السيارة أو خارجها."
حملة إبداع لدى بورشه
يندرج إنشاء الشركة الفرعية ضمن حملة إبداع كبيرة تخوضها بورشه. في هذا السياق، تبذل الشركة جهوداً حثيثة لترسيخ إدارة للإبداع في أقسامها كافة، بالإضافة إلى تصنيف الأفكار ودفعها قدماً بشكل مُنتظم. "الإبداع لا ينبثق من تلقاء ذاته. الأمر كله منوط بتطوير الأفكار بانتظام"، يقول رئيس بورشه التنفيذي. "بحوزة بورشه أفكار عديدة. التحدّي يكمن بالتفكير عبر أقسام وظيفية واللجوء إلى موارد خارجية واتّخاذ خطوات ملموسة بسرعة كبيرة، بالأخص في القطاع الرقمي"، أضاف بلومه.