الطيران العُماني يعزز رحلاته إلى صلالة خلال موسم الخريف

تعزيز السعة المقعدية المتاحة بين صلالة و دبي بواقع 42 بالمئة

أعلن الطيران العُماني، الناقل الوطني لسلطنة عمان، عن نيته تسيير المزيد من الرحلات إلى مدينة صلالة بمحافظة ظفار،الواقعة في الجزء الجنوبي من السلطنة، وذلك أثناء موسم الرياح الموسميةالتي تشهدها المحافظة. واصل الطيران العمانى على مدى السنوات الماضية تعزيز رحلاته بين مسقط وصلالة أثناء موسم الخريف؛ إلا أن هذا العام سيشهد تقديم عدد غير مسبوق من المقاعد إلى صلالة، والتي تشهد طلبا متزايدا أثناء موسم الخريف.
وفي هذا الصدد، سيتم تشغيل 11 رحلة يومية بين كل من مسقط وصلالة موفرا الطيران العماني بذلك 15,000 مقعدا اضافيا مقارنة بالعام المنصرم.علاوة على ذلك، فإن تشغيل الرحلات بواسطة طائرات أسطول الشركة من طراز البوينج بي737، وبي 787 دريملاينر، و الأيرباص أيه 330 على خط صلالة مسقط صلالة، من شأنه أن يعمل على رفع سعة المقاعد على هذا الخط.
كما سيشهد خط دبي صلالة أيضاً تشغيل رحلة يومية واحدة في شهري يوليو وأغسطس، هذا وإعتباراً من الأول من سبتمبر، سيشغل الطيران العُماني طائراته من طراز البوينج بي 737 على خط صلالة دبي،لتحل محل أسرة طائرات الإمبراير 175 المجدولة في الوقت الحالي؛ الأمر الذي سيمنح أعدادا متزايدة من زبائن الشركة في دولة الإمارات العربية المتحدة فرصة الإستمتاع بتجربة سفر مميزة ومريحة على متن الناقل الوطني، فضلاً عن كرم الضيافة العُمانية الأصيلة التي سيحظون بها في صلالة. وكان الطيران العماني قد قدم 52,274 مقعدا على متن رحلاته بين صلالة ودبي خلال الفترة من يناير إلى ديسمبر 2015، وسيتم زيادة عدد المقاعد بواقع 24% لتصل إلى 74,176 مقعد خلال نفس الفترة هذا العام.
وسيصاحب الزيادة في وتيرة الترددات إلى صلالة خلال موسم الخريف عدد من العروض المميزة والجذابة لعملاء الشركة الكرام المسافرين إلى صلالة عبر شبكة الناقل الوطني الدولية.
وفي تعليق له حول زيادة الترددات إلى صلالة، قال بول جريجوروتش، الرئيس التنفيذي للطيران العماني:
" باتت صلالة وجهة سياحية مهمة لزوار السلطنة من منطقة الخليج العربي إلى جانب مختلف المحطاتالدولية ضمن شبكة الطيران العُماني، لاسيما خلال موسم الخريف، وبالتالي نحن مسرورين من القيام بزيادة عدد الرحلات إلى صلالة خلال هذا الموسم من مسقط ودبي. وفي الحقيقة، نحن بصدد زيادة عدد المقاعدالمعروضة على خط صلالة دبي بواقع 22,000 مقعد.
"ونتيجة لذلك، ستتاح الفرصة لعشرات الآلآف من المسافرين الكرام للإستمتاع بأجواء موسم الخريف الباردة والمنعشة، والذي يعاكس بطبيعته المناخ الحار والجاف الذي تتسم به الأماكن الآخرى في المنطقة. كما سيتمكن الزوار من تحقيق الإستفادة القصوى بتجربة كرم الضيافة العمانية الأصيلة والثقافة العريقة والمناظر الخلابة، التي تتميز بها محافظة ظفار.
"وسعياً منه لضمانإستمتاع أكبر عدد ممكن من الزائرين بجماليات ومزايا موسم الخريف، سيقوم الطيران العُماني بتقديم عدد من العروض المميزة التي تُمكن زبائننا الكرام من تجربة الرحابة الداخلية لطائرات الطيران العُمانيومنتجاته الحائزة على جوائز عالمية، بالإضافة إلى خدمات الضيافة المقدمة في الأجواء، ذلك عند سفرهم عبر مختلف وجهات الناقل الوطني بأسعار تنافسية جدا. نحن نتطلع للإعلان عن تفاصيل هذه العروض في القريب العاجل".
الجدير بالذكر أن العروض السابقة إلى صلالة شملت على سبيل المثال لا الحصر عرض "سافر لشخصين بسعر تذكرة واحدة"، وتخفيضات قصيرة الأمد على درجة رجال الأعمال والدرجة السياحية، بالإضافة إلى العديد من الأسعار الترويجية للسفر على الدرجة السياحية.
ويمتد موسم الخريف من يوليو إلى سبتمبر كل عام، حيث يشهد الطقس خلال هذه الفترة سقوط رذاذ موسمي، وهطول أمطار على الطرف الجنوبي من شبه الجزيرة العربية. ويستقطب موسم الخريف بطقسه المنعش والرطب آلاف الزوار كل سنة، وعلى نحو أكبر، من المناطق الشمالية في منطقة الخليح العربي، حيث ترتفع درجات الحرارة إلى أكثر من 50 درجة مئوية خلال فترة الصيف.
وتشهد صلالة، المدينة الرئيسية بمحافظة ظفارفي الآونة الأخيرة،زيادة سنوية كبيرة في عدد الزوار المقيمين في منطقة الخليج العربي والشرق الأقصى وأوروبا،الذين يقصدونها والمناطق المجاورة للإستمتاع بالأجواء الاستثنائية.
وكونه الناقل الوطني للسلطنة، يؤكد الطيران العُماني مجددا على إلتزامه طويل الأمد في دعم النمو الإقتصادي لمدينة صلالة ومحافظة ظفار ككل ليواكب هذا الدعم التوسع المستمر الذي يشهده القطاع السياحي، إلى جانب تعزيز حركة السفر إلى المحافظة عبر تكثيف وتيرة الرحلات سنويا. يعد الطيران العُماني الراعي الرئيسي والناقل الرسمي لمهرجان صلالة السياحي، ويتمتع بتعاون وثيق مع الشركة العُمانية لإدارة المطارات فيما يتصل بتطوير مطار صلالة الدولي وتوسعته.