>



النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    الصورة الرمزية aham_9305
    aham_9305 غير متصل عضو شرف
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    الدولة
    UAE
    المشاركات
    5,403

    Post نصف نهائي عربي – شرق آسيوي في منافسات طائرة الرجال


    نصف نهائي عربي – شرق آسيوي في منافسات طائرة الرجال





    تأهلت منتخبات قطر، السعودية، الصين وكوريا الجنوبية إلى الدور نصف النهائي في مسابقة الكرة الطائرة للرجال في دورة الألعاب الآسيوية الخامسة عشرة المقامة في الدوحة، بعد اجتيازها امتحان الدور ربع النهائي بفوزها على البحرين (3-0)، واليابان (3-0)، وكازاخستان (3-1)، وإيران (3-1) على التوالي.

    وسوف يلتقي في الدور نصف النهائي المنتخب القطري مع نظيره الكوري الجنوبي، والمنتخب السعودي مع الصين.

    قطر والبحرين

    جاء فوز المنتخب القطري بثلاثة أشواط دون رد (25-23، 25-16، و25-18)، ليكرس تفوقه وأحقيته في أن يلعب مباشرة في الدور ربع النهائي دون خوض مباريات الدور الأول.

    وقد نجح القطريون في إبراز مهاراتهم في الصد والهجوم، رغم التقارب في النتيجة مع خصومهم البحرينيين خلال الشوط الأول.

    لكن الوضع اختلف في الشوط الثاني بعدما عرف القطريون مكامن ضعف الخصم، مما أعطاهم الأفضلية والتفوق، وانسحب الوضع نفسه في الشوط الثالث وسط ضياع من البحرينيين الذي وقفوا عاجزين عن الحد من براعة القطريين.

    السعودية واليابان

    شهدت هذه المباراة كل الإثارة الممكنة، وكان التقارب في النتيجة خير دليل على مدى ارتفاع مستواها. وكان كلا الفريقين يطمح للفوز بغية الانتقال إلى الدور الذي يسبق المباراة النهائية.

    ولا يمكن القول إن طرفاً استطاع التفوق على الثاني خصوصا أن الفوز السعودي رغم انه جاء بثلاثة أشواط نظيفة (25-20، 27-25، و25-21)، إلا أنه لم يكن هناك فرق كبير. بل كان أمام مخاطر الخسارة لو عرف اليابانيون كيفية استغلال أماكن الخلل في صفوف خصومهم.

    الصين بصعوبة إلى نصف نهائي الطائرة

    نجح الصينيون في تجاوز الاختبار الصعب في ربع نهائي مسابقة الكرة الطائرة, وتمكنوا من تخطي عقبة بكل ما في الكلمة من معنى تمثلت في الفريق الكازاخستاني العنيد, الذي أثبت أنه من طينة الكبار في القارة رغم خسارته, وذلك بعد أن نجح المارد في التفوق بثلاثة أشواط لواحد, بواقع (25-21، 25-20، 24-26، 25-20).

    الشوط الأول

    بدأ الصينيون المباراة وفي نيتهم الحسم المبكر وهم ينظرون إلى الذهب في نهاية الطريق, دون أي لون آخر, وتميز الصينيون في هذا الشوط بقدرات بدنية هائلة من سرعة كبيرة جدا في الحركة, إلى قوة انفجارية رهيبة في الضربات الساحقة وكذلك في الإرسالات الطائرة, إلى حسن استقبال وسرعة في الإعداد والضرب بحيث تتم اللعبة الثلاثية قبل أن يتمكن حائط صد الفريق المنافس من التموضع, هذا إذا نجح في قراءة من أي مركز سيتم الضرب, الذي تنوع وبنفس الأداء من القوة من مركز 2 إلى 3 إلى 4 وكذلك من المنطقة الخلفية.

    وفي المقابل شاب الأداء الكازاخستاني عدم ثبات في المستوى حيث كان يرتفع لبعض الوقت قبل أن يسقط في أخطاء قاتلة سببها سوء التمركز الدفاعي والمناطق الخالية من التغطية حيث سقطت كرات عدة كان من الممكن تلافيها.

    وهكذا استطاع الصينيون حسم الشوط الأول لصالحهم على نتيجة (25-21), مستفيدين من أخطاء منافسيهم والتي شكلت العامل الفارق في الحسم.

    الشوط الثاني

    بدأت المجموعة الثانية بشكل متكافئ فسارت المباراة نقطة بنقطة من تعادل 3-3 لـ 7-7, إلى أن فرض الصينيون الوقت المستقطع التقني الأول على نتيجة 8-7, دون أن يكون هنالك أي تبديل في طبيعة أداء الفريقين أو أي تفوق يُحسب لأحدهما إذ استمر التعادل في النقاط مع عجز لاعبي المنتخبين من فرض أو خلق فارق مريح.

    وبعد التعادل 11-11 بدأ الصينيون يتحركون بشكل أفضل مع تحسن فعالية حائط الصد لديهم وتراجع الأداء الهجومي للكازاخستانيين الذين وجدوا أنفسهم فجأة متأخرين 11-14, الأمر الذي أجبر مدرب منتخب وسط آسيا أن يطلب وقتا مستقطعا ارتفع معه أداء لاعبيه وقلصوا الفارق إلى 13-14, قبل أن يعود الصينيون إلى تألقهم بعد وقت مستقطع أيضا, ويفرضوا الوقت المستقطع التقني الثاني على نتيجة 16-13.

    ومع تميز لاعبي الصين بالسرعة الرهيبة في الإعداد والضرب الساحق, وفي الحضور البدني المميز وجد لاعبو كازاخستان أنفسهم في موقف صعب جدا حيث اجتهدوا لكسر فارق الثلاث نقاط دون أن يتمكنوا, خصوصا أن لا دواء لإيقاف الضربات الساحقة الصاروخية للاعب رقم 17 شنغشنغ سوي, أو رقم 8 مياو تانغ, وهكذا زاد التقدم وأصبح أربع نقاط على نتيجة 21-17, إلى أن كانت نهاية الشوط الثاني بفارق خمس نقاط 25-20.

    الشوط الثالث

    دخل الكازاخستانيون الشوط الثالث ولا شيء لديهم يخسرونه, فارتفع أداؤهم ارتفاعا ملحوظا، هجوما ودفاعا, رغم بعض الثغرات أو المناطق الخالية التي كانت تظهر خلف حائط الصد, لكن مع ذلك نجح الفريق المتأخر بشوطين, في التقدم 4-2 ثم 7-5, ثم 9-7, وسط تماسك في حائط الصد وتميز ملفت من الليبرو الذي استبسل في التصدي لضربات ساحقة صينية من المركزين 2 و3, والتي كانت تصله أحيانا دون لمس من الصد, لكنه نجح رغم ذلك في إبقاء الكرة في أجواء اللعب.

    ومع شعور الصينيين بخطورة الموقف كان لا بد من وقتا يُجنب المارد شوطا رابعا هو في غنى عنه, ادخارا للجهد, فكانت العودة القوية التي عادت وصعبت الأمور على الكازاخستانيين ووجدوا أنفسهم يلحقون بالنتيجة التي بعد أن كانت لصالحهم انقلبت عليهم وكان الوقت المستقطع التقني الثاني صيني القرار على نتيجة 16-14.

    وعلى هذا اضطر المدرب الكازاخستاني أن يطلب وقتا مستقطعا خصوصا مع اقتراب الصينيين من الحسم النهائي بعد أن أصبحت النتيجة 19-17 ثم 20-18, قبل أن تنفرج أسارير لاعبي وسط آسيا بتعادل 20-20 لم يثلج الصدور إلا لهنيهة, في ظل تعملق المارد, الذي كان اسما على مسمى, خصوصا بعد أن عاد الفارق نقطتين للفريق الأحمر بواقع 23-21.

    وفي لحظة ظن الجميع أن الحسم وقع, كان للكازاخستانيين رأي آخر مختلفا أظهروا فيه أن من يُطلق عليه لقب مارد يُقهر وقابل للسقوط, فكان التقدم للدولة السوفياتية السابقة 24-23, تبعه تعادل صيني لم ينجح في منع الإصرار الكازاخستاني من تقليص النتيجة بشوطين لشوط بعد الفوز بالرابع 26-24.

    الشوط الرابع

    وبعد أن جر الكازاخستانيون المباراة إلى شوط رابع, فشل نظراؤهم في تجنبه, حاول الأخيرون الضرب بقوة من بداية الشوط الرابع تمهيدا للقضاء نفسيا ونتيجة على منافسهم الذي يواجه صعوبات أكثر من الصينيين في حسم نقاطه, وبالفعل نجح الفريق الأحمر في التقدم من البداية 7-4, ثم 12-10 ووصل الفارق إلى أربع نقاط على نتيجة 15-11, قبل أن يدرك الكازاخستانيون بعضا من الأمور ليقلصوا النتيجة, لكن مرة جديدة قرر المارد أن يفرض الوقت المستقطع الثاني على نتيجة لا تُقرأ منها النهاية, بواقع 16-14.

    واستمر التنافس بين الإصرار الصيني والكفاح والعناد الكازاخستاني الذي رغم التأخر 14-17, عاد ليقلص 21-20, دون التمكن من إدراك التعادل, بعد ازدياد تقدم الأحمر إلى نقطتين ثم ثلاث, 23-20, وسط حوائط صد بالجملة أجبرت المدرب الكازاخستاني على طلب وقتين مستقطعين في أقل من ثلاث دقائق.

    لكن العزيمة الصينية كانت أفعل وأقوى من تعليمات وتوجيهات المدرب المنافس فاستمروا في حصد النقاط دون أن يفقدوا الإرسال, لينتهي اللقاء بثلاث مجموعات لواحدة بعد أن انتهت المجموعة الأخيرة نهاية صينية 25-20.

    كوريا تلحق بالصين

    لحق المنتخب الكوري الجنوبي بنظيره الصيني إلى الدور نصف النهائي من مسابقة الكرة الطائرة بعدما اجتاز المنتخب الإيراني بثلاثة أشواط لواحد, في مباراة بدت بداية قوية في شوطيها الأوليين قبل أن يسيطر عليها الكوريون في الشوطين الثالث والرابع بصورة مطلقة لينتهي اللقاء 3-1 بواقع 25-23 و23-25 و25-15 و25-18.

    الشوط الأول

    الشوط الأول بدأ بأداء هجومي متكافئ من الفريقين, في ظل غياب أي دور فعال يُذكر للدفاع عند المنتخبين, وعلى هذا انتقلت المباراة من تعادل إلى آخر, 2-2 ،4-4 ثم7-7 لكن الإيرانيين تمكنوا من فرض الوقت المستقطع التقني الأول بعد أن نجحوا في التقدم 8-7.

    وتبدلت مجريات الشوط أكثر من مرة بعد الوقت المستقطع, إذ استمر التعادل لغاية 12-12 قبل أن يأخذ لاعبو وسط آسيا أفضلية نسبية بالتقدم 14-12 مستفيدين من تحسن العامل الدفاعي لديهم, لكن الكوريين ردوا التحية بالمثل وعادوا من التأخر فارضين التعادل من جديد, ثم ليتخطوا منافسيهم بنقطتين بواقع 18-16, ثم تابعوا في المقدمة ليفرضوا على المدرب الإيراني أن يطلب وقتا مستقطعا محاولة في تدارك الأمور بعد أن أصبح التأخر 19-23.

    ونجح الإيرانيون بعد الوقت المستقطع في التحسين من مستوى حائط الصد لديهم فكسبوا نقطتين متتاليتين لتصبح النتيجة 23-21 لكوريا التي اضطر مدربها حينها لطلب وقت مستقطع لتصحيح الوضع, ونجح لاعبوه بصعوبة بالغة في تحقيق المطلوب, علما أن الإيرانيين كانوا قاب قوسين من الحسم, دون أن ينجحوا، لينتهي الشوط بضربة كورية ساحقة من المركز رقم 2 على نتيجة 25-23.

    الشوط الثاني

    وبدأ الكوريون الشوط الثاني بقوة ونجحوا سريعا في التقدم 2-صفر, ونجحوا في الإبقاء على هذا الفارق, بعد أن تقدموا 5-3 إثر ضربة ساحقة من المركز رقم 4, و6-3 قبل أن يقلص الإيرانيون النتيجة إلى 4-6 بعد ضربة ساحقة خاطفة لا تصد من المركز رقم 3, لكن الوقت المستقطع التقني الأول فُرض من الكوريين هذه المرة على نتيجة 8-6.

    ومع تميز الكوريين بالسرعة الحركية الكبيرة استطاعوا المحافظة على التقدم الذي ارتفع إلى ثلاث نقاط على نتيجة 13-10 قبل أن يتقلص الفارق إلى نقطتين إثر تمكن حائط صد إيران من إفشال هجوم كوري من المركز رقم 2, لكن رغم ذلك التحسن الدفاعي من لاعبي إيران فرض الكوريون الوقت المستقطع التقني الثاني على نتيجة 16-13.

    لكن صحوة إيرانية مميزة تمثلت بصلابة دفاعية تُحسب, جعلت التعادل سيد الموقف بعد الوقت المستقطع إثر هجوم إيراني من المركز 4 صده الكوريون خارجا لتصبح النتيجة 17-17, ثم 18-18, و20-20 إثر إرسال إيراني خاطئ في الشباك, لكن الكوريين ما زالوا تحت وطأة التحسن الإيراني الملفت مما اضطر مدربهم إلى طلب وقت مستقطع بعدما تأخر فريقه 20-22, لتكون الإثارة العنوان الوحيد في الكرات الأخيرة من هذه المجموعة التي انتهت بضربة إيرانية خاطفة من المركز3, منحت الإيرانيين الفوز 25-23, لتتعادل الأشواط.

    الشوط الثالث

    وانتفض الكوريون بقوة في بداية الشوط الثالث وضربوا بقوة من جميع المراكز, في ظل عجز الهجوم والدفاع الإيراني, فكان التقدم 2-1, ثم سريعا 6-3, و7-3 إثر ساحقة رائعة من المركز 4 ضمن خط الثلاثة أمتار, ليفرض بعدها الكوريون وقتا مستقطعا تقنيا كان لا بد منه للإيرانيين في جميع الأحوال بعدما وجدوا أنفسهم متأخرين 3-8.

    وتابع الكوريون بعد الوقت المستقطع الذي لم يجد نفعا لمنتخب غرب آسيا, تألقهم خصوصا عبر ضربات ساحقة للاعب رقم 11 سوو كيونغ لي من المركزين 2 و4, لترتفع النتيجة إلى 10-4 للاعبي شرق آسيا, قبل أن يحسن الإيرانيون من دفاعهم وهجومهم, ليقلصوا النتيجة إلى 10-12.

    لكن الكوريين فرضوا من جديد الوقت المستقطع الثاني على نتيجة 16-12, ولم يستطع بعده الإيرانيون من تسجيل أكثر من ثلاث نقاط , لتحسم كوريا الشوط بفارق كبير جدا وبنتيجة 25-15, وتتقدم بالأشواط 2-1.

    الشوط الرابع

    ولم يبد الإيرانيون أي ردة فعل في بداية الشوط الرابع عكس المتوقع, أو لم يسمح لهم التألق الكوري من فعل ذلك في ظل هيمنة جوية في الصد والضرب, فكان الوقت المستقطع التقني الأول, سريعا جدا فرضه الكوريون على نتيجة 8-4.

    بعدها أتت صحوة إيرانية قلصت الفارق إلى 7-8, ثم 8-9 قبل أن يتقدم الكوريون من جديد 11-8, ثم 12-9 إثر إرسال إيراني في الشباك, ليضطر بعدها مدرب الفريق المتأخر لطلب وقت مستقطع إثر تأخره 10-14, لكن رغم ذلك ورغم الوقت المستقطع التقني الثاني, لم ينجح الإيرانيون في تقليص الفارق الذي ارتفع إلى ست نقاط, بعدما أصبحت النتيجة 18-12.

    وأكمل الفريقان اللعب بنفس المستوى مع تحسن بسيط في تسجيل النقاط من قبل الإيرانيين رغم سوء استقبالهم, وذلك بسبب تراجع الأداء الدفاعي الكوري لكن رغم ذلك بقي التقدم كوري 20-15 ثم 22-17, ثم 23-17 إثر إرسال إيراني خاطئ في الشباك في غير وقته, لتزداد الأمور تعقيدا على الإيرانيين الذين لم يستطيعوا العودة رغم المحاولات لينتهي الشوط 25-18 بإرسال كوري لمس الشباك وسقط في منطقة خالية, وتفوز كوريا بثلاثة أشواط لشوط.

    ومن ناحية المسجلين تمكن اللاعبان الكوريان سوو كيونغ لي وسيك جين تشين من تسجيل 15 نقطة لكل منهما, مقابل تسجيل كل من محمد سليماني وعلي ريزا نادي 11 نقطة ليكونوا الأفضل في فريقهم.





    المصدر: الجزيرة الرياضية

  2. #2
    الصورة الرمزية Mr_CoRvEtTe
    Mr_CoRvEtTe غير متصل مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    المشاركات
    5,952

    افتراضي

    تسلم اخوي على الخبر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

راعي اعلامي لمعرض اكسس 2016

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14