>



النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    سعود العليان غير متصل المدير العام
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    35
    المشاركات
    16,572

    افتراضي 33 بلاغاُ و 5 انتقالات منذ تأسيس الدّوريات النسائية في القصيص




    تقدم خدمات تفوق التوقّعات وتحافظ على خصوصية المجني عليهن
    33 بلاغاُ أسريا و 5 انتقالات منذ تأسيس الدّوريات النسائية في مركز القصيص
    أ.ش.د - عبير عيسى:
    تقديراً من شرطة دبي لخصوصيّة المجتمع الإماراتي، وحرصها على تعزيز المرأة في المجتمع أياً كانت جنسيتها أو ديانتها، وانطلاقاً من سعيها لتمكين المرأة الإماراتيّة في كافّة الوظائف والمراكز، نجحت أوّل دوريّة نسائيّة في دبي انطلقت من مركز شرطة القصيص في تلبية أهدافها، لتكون بذلك أوّل دوريّة نسائية تنشأ وتستمر في الإمارات وتحقق التوقّعات المطلوبة بالمحافظة على خصوصيّة المرأة في كافة البلاغات لاسيّما تلك المتعلّقة بالمشاكل الأسريّة.
    قال المقدّم عبد اللّه راشد الهفيت مدير مركز شرطة القصيص بالنّيابة إن عدد بلاغات الشكاوى الأسريّة التي تفاعلت معها الشّرطيات بلغ 33 بلاغاً منذ تأسيس الدّوريات النسائيّة العام الماضي، منها 5 انتقالات إلى موقع صاحب البلاغ، موضّحاً أن عمل الدوريات النسائية يتضّمن تنفيذ أوامر المحكمة بمرافقة متهمات أو ضحايا من النساء، إلى جانب التدّخل في قضايا الخلاف على الحضانة بين الوالدين عند عدم التقيّد بها من أحدهما.
    وأضاف المقدّم الهفيت أن الأمر سابقاً كان يتطلّب انتظار قدوم شرطيّة إلى موقع البلاغ مع وجود دورية غير نسائيّة هناك مسبقاً، ليتسبّب الأمر بعرقلة عمل دوريّتين، كما أن كثرة المشاكل العائليّة وشعور صاحبات البلاغ بالإحراج استدعى وجود دوريّات متخصّصة بالتعامل مع النساء والأطفال على حد سواء، فالفئة الأخيرة تشعر بالاطمئنان والأمان برفقة النّساء.
    وقال المقدّم الهفيت إن إنشاء الدّوريّات النسائيّة حافظ على خصوصيّة الإشكاليات الواقعة بين أفراد العائلة الواحدة، كذلك لم تعد المرأة سواء كانت ضحيّة أو متّهمة تمكث في مكان الواقعة لفترة طويلة بانتظار وصول شرطيّة من المركز، حيث تنتقل الدورية النسائية فورا استجابة للبلاغ الوارد.
    الاهتمام بالمدارس
    من جانبها، ذكرت ليلى شاهمراد رئيس قسم إسعاد المتعاملين في مركز شرطة القصيص إن الهدف من الدوريّات النسائيّة تقديم خدمات متميّزة للمتعاملين تفوق توقّعاتهم وتحافظ على خصوصيّة المجني عليهن من العنصر النسائي، موضّحة أبرز المهام التي تتكفّل بها هذه الدوريّات منها المرور على المدارس بمنطقة الاختصاص خلال فترات الذروة في الفترة الصباحية وفي نهاية اليوم الدراسي، وتوعيتهم بالجوانب المروريّة والأمنيّة وبالسلوكيّات الخاطئة التي يتم ارتكابها من قبل أولياء الأمور أو الطلبة، و النّزول الميداني للمناطق السكنيّة لتوعية ربّات البيوت بالسلوكياّت الخاطئة للأبناء والمشاركة في الأفراح والأحزان، والانتقال بأمر الضابط المناوب لأماكن بلاغات المشاكل الأسريّة والبلاغات المروريّة التي يكون أحد أطرافها من العنصر النّسائي، والتواجد في أماكن الفعاليّات الرسميّة بمنطقة الاختصاص، ورفع تقارير بالظواهر الأمنيّة والاجتماعية بمنطقة الاختصاص، إضافة لتوثيق الإجراءات وتخصيص ملف كامل للدّوريّة.
    وأوضحت ليلى أن خصوصيّة المجتمع الإماراتي اقتضت إطلاق دوريّات نسائيّة للتّعامل مع فئتي النّساء والأطفال وعدم شعورهما بالتحفّظ إزاء إدلاء المعلومات، كما أن الكثير من المشاكل الأسريّة أو حالات العنف الأسري تستدعي انتقال الدوريّة إلى منزل العائلة وتكون الضحية من النساء أو الأطفال، فالأفضل أن تكون الدوريّة من النساء لإشعارهما بالرّاحة والاطمئنان.
    وأشارت إلى أن عمل الدّوريّة النسائيّة لا يقتصر على التّعامل مع الضحيّة وحسب، وإنما يمتد للتّواصل معها ومساعدتها والاطمئنان على وضعها، مؤكّدة أن الشرطيّات مدرّبات ومؤهّلات للتعامل مع مختلف المواقف، والاهتمام بالضحيّة ومتابعتها.
    الإساءة لطفلة
    وذكرت ليلى إحدى الفتيات اللواتي تعرّضن لعنف أسري دفعها لطلب النجدة من غرفة العمليات بشرطة دبي، موضحة أنها ليست المرة الأولى التي تساء معاملتها من والدتها " استقبلت العمليات بشرطة دبي بلاغا من طفلة تبلغ من العمر 14 عاما تستنجد لتخليصها من والدتها التي تعتدي عليها بالضرب والتعذيب، وبتحويل الطفلة إلى الطب الشرعي أثبتت الكدمات على جسدها تكرار حالات الضرب والتعذيب، وقد كان للأم سابقة في إساءة معاملتها للفتاة، وبالتحقيق معها اتّضح أنها تعتبر ابنتها حملا ثقيلا ولا تريدها في المنزل على الرغم من أن للأم صبي تقوم برعايته والاهتمام به، فما كان لنا سوى متابعة الفتاة وإرسالها إلى مؤسّسة دبي لرعاية النساء والطفولة."
    وتابعت ليلى حديثها قائلة إن مثل هذه الحالات ينبغي أن تتولّاها النساء فهن الأقدر على التعامل مع العنصر النسائي، كما أن الأطفال سيشعرون بالراحة والاطمئنان للحديث عن وضعهم وما يتعرضون له من عنف أو إساءة أو تعذيب.
    بلاغات وحدة الضحايا
    من جهة أخرى، قالت ليلى إن عدد الأشخاص الذين تقدّموا ببلاغات إلى مكتب التواصل مع الضحيّة في مركز شرطة القصيص خلال النصف الأول من العام الحالي بلغ 4374 بلاغاً، منهم 20 زيارة إلى موقع الضحايا التي اختلفت بين الجنائيّة والمروريّة، مؤكّدة أن القسم معني بإجراء مكالمات للتواصل مع الضحايا ومتابعة حالاتهم والاطمئنان على وضعهم.

  2. #2
    سعود العليان غير متصل المدير العام
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    35
    المشاركات
    16,572

    افتراضي


المواضيع المتشابهه

  1. تأسيس ناد لمالكي «البورش» في الكويت
    بواسطة Porsche Stuttgart في المنتدى قسم السيارات العام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 29-10-2008, 01:22 AM
  2. اخر تحديث للساعات النسائية 4/10/2007
    بواسطة sale7 في المنتدى قسم البيع والشراء
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 11-11-2007, 07:59 AM
  3. رقم قياسي في سوق انتقالات الليغا
    بواسطة MC-F1 في المنتدى استراحة شباب الخليج
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-08-2007, 04:06 PM
  4. تأسيس متحف للنجم البرازيلي الراحل غارينشا
    بواسطة aham_9305 في المنتدى استراحة شباب الخليج
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-04-2007, 01:22 PM
  5. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-09-2006, 01:11 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

راعي اعلامي لمعرض اكسس 2016

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14