مرور دبي نفذت 8 حملات وأقامت 18 معرضاً خلال الأشهر العشرة من العام الجاري
أ‌. ش. د -أخبار شرطة دبي:
قال العميد سيف مهيّر المزروعي، مدير الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي إن إدارة الحملات والتوعية المرورية بالإدارة نفذت (8) حملات مرورية توعوية وأقامت (18) معرضاً، وأنشأت (8) قرى مرورية في عدد من المدارس خلال الأشهر العشرة الماضية من العام الجاري. فيما بلغ مجموع الحملات التي نفذتها الإدارة العام الماضي (11) حملة مرورية توعوية.
وأوضح العميد سيف المزروعي، أن الإدارة العامة للمرور تنفذ حملات توعية على مدار العام منها الحملات المشتركة مع وزارة الداخلية من أبرزها حملة (صيف بلا حوادث)، وحملة (المشاة)، بالإضافة إلى حملة (العودة إلى المدراس). ومنها أيضاً حملات تقوم الإدارة العامة للمرور بالتركيز عليها وتنظمها بالمشاركة مع الجهات ذات الصلة أبرزها حملة (الانحراف المفاجئ)، وحملة (عدم ترك مسافة كافية بين المركبات)، وحملة (رمضان أمان)، وحملة (السرعة قاتلة).
وأشار إلى أن الإدارة تنفذ أيضاً حملات سنوية بعد رصدها لظواهر سلبية يلاحظ ارتكابها من قبل بعض السائقين، وأخرى يتم تنفيذها بتوصيات من جهات ذات الاختصاص وفقا لقراءة تحليلية لإحصائيات الحوادث وأنواعها وأماكنها. مؤكداً أن جميع الحملات تخضع لعمليات تقييم شاملة للتعرف على أثر تلك الحملات في توعية المجتمع، مشيراً إلى أنه يتم حصر النتائج وإعداد دراسة بنتائج الحملات تشمل المخالفات أو الحوادث المرتبطة بالحملة قبل وبعد إطلاق الحملة لضمان مدى فعاليتها، وبعدها يتم إعداد دراسة لاتخاذ الإجراءات اللازمة.
وأكد أن الهدف الأساسي من تنفيذ تلك الحملات هو نشر الثقافة والوعي المروري لأكبر عدد من مستخدمي الطريق، ويشمل نطاق العمل كافة مستخدمي الطرق، موضحا أن الحملات تنفذ وفقا لإجراءات محددة، وتشمل مخاطبة الجهات المستهدفة لإلقاء محاضرات وتوفير استطلاعات رأي خاصة بالجمهور عن الحملة.
وأضاف: كما أن الإدارة العامة للمرور قامت خلال الأشهر العشرة الماضية من إقامة قرى مرورية مصغرة في عدد من مدارس الإمارة بالتعاون مع الشركاء. وكان لها الأثر الإيجابي في ترسيخ آداب وقواعد السير والمرور لدى الأطفال، بحيث يتعلم خلالها النشء المبادئ الأساسية حول السلامة المرورية على الطرقات. وشملت القرى (8) مدارس في الإمارة، منها مدرسة الأحمدية، ومدرستنا الإنجليزية، ومدرستنا الثانوية، ومدرسة الاتحاد، ومدرسة KGS، وروضة البراءة، ومدرسة الملنيوم، ومدرسة الكامبرج.
وأشار مدير الإدارة العامة للمرور أن القرى تضمنت العديد من اللوحات والعلامات والإرشادية، والمجسمات والصور واللوحات الفنية، ومفترقات الطرق، والتقاطعات، والإشارات الضوئية، بالإضافة إلى المركبات الصغيرة المخصصة للقرية المرورية.