مركبات أودي تتواصل مع اشارات المرور في الولايات المتحدة الأمريكية
· نظام معلومات اشارات المرور هي الخدمة الوحيدة المقدمة من مصنع للسيارات تصل بين المركبات والبنية التحتية (V2I)
· الخدمة تبدأ بتجربة موديلي أودي A4 و Q7 في لاس فيجاس
· نظام الشبكات ضروري للقيادة الذاتية داخل المدن
إنغولشتات/لاس فيجاس، 27 ديسمبر، 2016 – عندما تعرف مسبقاً عن توقيت تحول اشارة المرور من الأحمر الى الأخضر، ستتحول تجربتك للقيادة الى راحة واسترخاء أكثر. أودي هي مصنع السيارات الأولى التي تشبك بين المركبة والبنية التحتية للمدينة – خطوة مهمة نحو تحسين نظم القيادة الذاتية. وبدءاً من الان في مدينة لاس فيجاس، مركبات أودي A4 و Q7 قادرة على عرض مراحل تغير اشارات المرور في مقصورة المركبة. ومن المقرر إدخال الخدمة في العديد من المدن الأمريكية قريباً، كما سيتم التخطيط لبدء النظام أوروبا. ويحسن نظام معلومات اشارات المرور من تدفق المركبات على الطريق، ويساعد على توفير الوقت بالإضافة الى التقليل من الأثار الضارة على البيئة.
وتتعاون أودي أمريكا مع العديد من المدن في أمريكا الشمالية لتطوير البنية التحتية لتناسب تكنولوجيا V2I. وعلق أندرياس ريخ، رئيس قسم الالكترونيات – التطوير الأولي في أودي قائلاً: "للمرة الأولى على الإطلاق، مركباتنا تتبادل المعلومات مع البنية التحتية لإشارات المرور مباشرةً. ويمكن للسائقين تكييف سلوك القيادة الخاص بهم بطريقة مريحة وتحكم أكثر. نحن نزيد من كفاءة استخدام الطاقة عند ربط سياراتنا بالمدن الذكية. المزيد من خدمات V2I في حيز التطوير، ما يجعل المركبة عبارة عن جهاز تفاعلي. نرى أن القيادة الذاتية هي ختام هذه التطويرات."
وكخطوة أولى، جميع مركبات أودي A4 و Q7 المصنعة للسوق الأمريكي منذ يونيو 2016 ومزودة بنظام Audi connect ستحمل هذه الخدمة على متنها. وفي الولايات المتحدة، تقوم مراكز تنظيم المرور بتزويد شريك علامة أودي في المشروع، خدمات تكنولوجيا الاشارات TTS، بالمعلومات الضرورية التي يتم تحضيرها وارسالها الى جهاز الكمبيوتر الموجود في المركبة مباشرة عبر شبكة إنترنت سريعة مثل 4G/LTE.
الخاصية الأولى لنظام معلومات اشارات المرور V2I تدعى Time-to-Green، أي الوقت للوصول الى الاشارة الخضراء. فمن خلال مقصورة أودي الافتراضية أو شاشة الواجهة الأمامية، يمكن للسائق معرفة امكانية الوصول الى الاشارة التالية الخضراء ضمن سرعة الشارع المسموح بها. في حال عدم امكانية ذلك، يوفر النظام عداً تنازلياً للوقت المتبقي حتى تحول الاشارة من الأحمر الى الأخضر. وأظهرت دراسات متصلة بهذا المشروع في أوروبا أن بإمكان السائق ممارسة أعمال أخرى بفضل هذا النظام. كما أم لها أفضلية جيدة لتنظيم تدفق المرور. ويقول مدير مشروع أودي لنظام معلومات اشارات المرور مايكل زويك: "خلال اختباراتنا، اكتشفنا أن عدد السيارات التي تضطر الى الفرملة حتى الوقوف في الازدحام انخفضت بنسبة 20%. ووفر ذلك الوقت على السائق كما تم توفير ما نسبته 15% من الوقود خلال المشروع."
ومبدئياً، سيستفيد عملاء علامة أودي من هذه الخدمة، كما أن أعمال التطوير التي تقوم بها في أنظمة اشارات المرور ستعود بالفائدة على عملاء العلامات التجارية الاخرين أيضاً في المستقبل. الانتشار المتزايد لهذه التكنولوجيا ستساعد مخططين حركة المرور في المدن على فهم أسباب الازدحام وتحسين مراحل التخطيط لإشارات المرور.
وفي المستقبل، يمكن وصل نظام معلومات اشارات المرور بنظام الملاحة الذكي، واستخدامه لمفاهيم جديدة. على سبيل المثال، "الأمواج الخضراء"، أي اشارات المرور الخضراء، هو مفهوم يمكن تضمينه في تخطيط الرحلة على جهاز الملاحة. ويمكن أيضاً تصور أن موديلات أودي e-tron يمكنها استخدام الطاقة الناتجة عن الفرملة لشحن البطارية عند خفض السرعة للتوقف على اشارة المرور.
وتعتزم علامة أودي إدخال التكنولوجيا الى أوروبا. في برلين، إنغولشتات، جارميش-بارتينكيرشين وفيرونا، توجد مشاريع اختبارية واسعة النطاق. في برلين وحدها، تم ربط 700 اشارة مرور الى النظام داخل المدينة. أما بالنسبة لأوروبا، معايير البيانات الموحدة والبنية التحتية الرقمية لا وجود لها. ويضيق مايكل زويك قائلاً: "في أوروبا، تستخدم تقنيات تكنولوجية متنوعة لشبكة المواصلات، حيث تم تطوير البنية التحتية محلياً وبدون مركزية معينة. نحن نعمل على تنسيق البيانات التي تم اعدادها. بعد الانتهاء من ذلك، يمكننا تقديم خدمة معلومات اشارات المرور في أوروبا أيضاً."