السلام عليكم


ألقى الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ولي عهد قطر رئيس اللجنة العليا المنظمة لدورة الالعاب الاسيوية الخامسة عشرة (الدوحة 2006) في حفل الختام اليوم الجمعة كلمة قال فيها "تشهد هذه الليلة تتويج سنوات من التخطيط والاعداد والعطاء في حفل ختام للاحتفاء بالرياضيين والمشاركين في دورة الألعاب الاسيوية الخامسة عشرة (الدوحة 2006)."

وأضاف "15 يوما مضت كأنها رحلة مثيرة شاهدنا فيها ابتسامات النصر ودموع الفرح وميداليات تمنح للرياضيين وأبطالا ينالون المجد وأرقاما قياسية تحطمت وأبطالا جدد لمعوا في سماء الرياضة.. قد يعني حفل الختام انتهاء ألعاب الدوحة 2006 لكن الشعلة ستبقى متقدة في قلوب وعقول أولئك الذين عاشوا ألعاب العمر لحظة بلحظة. وستواصل الرياضة إزالة الحواجز وتبديد الخلافات بيننا طالما أن قيم السلام والوحدة والاحترام باقية في إرث هذه الالعاب."

وأضاف "إلى كل رياضيي آسيا لقد أثبتم بأن الحب والشجاعة والتصميم هم أفضل ميدالية يمكنكم الحصول عليها. وإلى العالم أنتم أبطال هذه الالعاب. شكرا لدعمكم لنا لنحقق أفضل أحلامنا."

وقال "انضم إلينا عشرات الالاف من الجماهير والضيوف من جميع أنحاء العالم للمشاركة والاحتفال بالرياضة. شكرا على مشاركتكم في ألعاب العمر.. نجاح هذه الالعاب ما كان ليتحقق دون جهود الكوادر والمتطوعين. أنتم واجهة الالعاب وجهودكم مشكورة."

وأضاف "إلى شعب قطر الوفي لقد أكدنا للعالم أن قطر هي عاصمة الرياضة الاسيوية ومركز الثقافة والتجارة والضيافة العالمي. إن اعتزازكم الوطني ومساندتكم المستمرة للالعاب جعلتنا أكثر قوة ووحدتنا كأمة واحدة تؤمن بأنه لا توجد حدود للانجازات."

واختتم كلمته قائلا "الليلة سنحتفل بالحياة. لقد كانت دورة الالعاب الاسيوية الخامسة عشرة (الدوحة 2006) رحلة رائعة. وأقول لشعب قطر إن هذه هي البداية. إرث الالعاب هو مجدنا الشخصي وذهبنا الغالي."