انتصار مزدوج لعلامة ألفا روميو في جوائز قراء المجلة الألمانية "أوتو موتور أوند سبورت"
أدلى أكثر من 16 ألف قارئ من مجلة السيارات الشهيرة بأصواتهم لجائزة "أوتونيس". وللسنة الثانية على التوالي، فازت ألفا روميو بجائزة "العلامة التي حققت أفضل تصميم لهذا العام" في حين فازت سيارة ألفا روميو ستلفيو الجديدة بجائزة فئة "السيارات الرياضية متعددة الاستخدامات SUV الكبيرة".
وقد لقي تصميم ألفا روميو مرة أخرى إعجاب قراء مجلة السيارات الشهيرة في ألمانيا "أوتو موتور أوند سبورت". وفي دورة هذا العام من جوائز "أوتونيس" السنوية، اختار القراء اسم "ألفا روميو" لتفوز بجائزة "العلامة التي حققت أفضل تصميم لهذا العام"، في حين ذهبت جائزة فئة "سيارات SUV الكبيرة" إلى أحدث إضافة بتشكيلة العلامة التجارية الإيطالية " وهي سيارة ألفا روميو ستلفيو الجديدة.
وقال كلاوس بوس رئيس قسم التصميم في شركة فيات كرايسلر أوتوموبيلز لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا FCA EMEA ، خلال حفل توزيع الجوائز في شتوتغارت: "يشرفنا أن يختار قراء مجلة "أوتو موتور أوند سبورت" مرة أخرى ألفا روميو كواحدة من أفضل السيارات على صعيد التصاميم في هذه الصناعة. ويمثل هذا اعترافاً مهماً لعلامة ألفا روميو - حيث اعترف بها عشاق السيارات الألمان كسيارة ذات تصميم رائد على مدى عامين على التوالي. كما يشرفنا رؤية ستلفيو – وهي أول سيارة رياضية متعددة الاستخداماتSUV في تاريخ ألفا روميو - تفوز بفئتها، تماما مثلما فعلت جوليا في العام الماضي. ويمثل هذا مكافأة لفريقنا للتصميم ويؤكد أننا على الطريق الصحيح".
وقد دأبت ألفا روميو على تسجيل العديد من النجاحات في جوائز "أوتونيس" على مر السنين. ففي عام 2016، فازت ألفا روميو بجائزة "العلامة التي حققت أفضل تصميم لهذا العام"، في حين سجلت ألفا روميو جوليا وألفا روميو ميتو اللتان كانتا جديدتين آنذاك انتصارات في فئتيهما. وفي عام 2010 اختار قراء "أوتو موتور أوند سبورت" ألفا روميو جوليتا كأفضل سيارة من حيث الشكل في فئة السيارات الصغيرة.
وأدلى ما مجموعه 16 ألفاً و602 قارئ لمجلة "أوتو موتور أوند سبورت" (وهي مجلة مطبوعة وتنشر موادها على شبكة الإنترنت) بأصواتهم في عشر فئات للدورة الـ 17 من جوائز "أوتونيس". وذهب أكثر من نصف الأصوات (5ر50 في المائة) إلى ألفا روميو ستلفيو، لتتوج بلقب الفائز في فئة "سيارات SUV الكبيرة". وفازت ألفا روميو بجائزة "العلامة التي حققت أفضل تصميم لهذا العام" للسنة الثانية على التوالي، لتحصل على 27 في المائة من الأصوات.