حلبة مرسى ياس تستعد لاستقبال السباق الختامي من بطولة العالم للفورمولا 1
فرق من طواقم التنظيف والبستنة والطلاء والسلامة والأمان يحضرون الحلبة لاستضافة سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا1 لعام 2017 في أبوظبي
الإمارات العربية المتحدة، أبوظبي 20 نوفمبر، 2017: قد يبدو من بعد أن هدير المحركات قد خفت وأن منطقة الصيانة أغلقت أبوابها والمدرجات فارغة، إلا أن حلبة مرسى ياس تعج بالنشاط والحركة استعدادًا لانطلاق فعاليات سباق جائزة الاتحاد لطيران الكبرى للفورمولا 1® لعام 2017.
وفيما ينتظر عشاق رياضة الفورمولا 1 بفارغ الصبر الانطلاقة الحماسية للسباق الختامي من بطولة العالم للفورمولا1 لهذا الموسم، يتولى طاقم ضخم مهمة التحضير لاستضافة الحدث الرياضي والترفيهي الأكبر في المنطقة.
وباشرت فرق أعمال التنظيف والبستنة والطلاء والأمن والسلامة العمل على تجهيز جميع مرافق حلبة مرسى ياس ترقبًا لوصول السائقين وطواقم الفرق وكبار الشخصيات والمشاهير والإعلاميين، بالإضافة إلى 60 ألف متفرج من مختلف أنحاء العالم.
وعلق الطارق العامري، الرئيس التنفيذي لحلبة مرسى ياس: "تشهد الحلبة نشاطًا متواصلًا وحركة لا تتوقف مع اقتراب موعد سباق الجائزة الكبرى في أبوظبي. تسير أعمال الاستعداد لعطلة أسبوع السباق على قدم وساق لتظهر الحلبة على أفضل شكل، وتمنح الزوار على المدرجات ومتابعي السباق عبر شاشات البث أفضل تجربة فورمولا 1. ومنذ انطلاق السباق في دورته الأولى عام 2009، نعمل بشكل متواصل على تطوير سير العمليات، فهذا الإنجاز اللوجستي الضخم ثمرة تخطيط متأن يستغرق 12 شهرًا".
ويعمل فريق مختص على تقديم الحلبة بأفضل حلة مستخدمين 4500 ليتراً من طلاء "أزرق ياس" و720 ليتراً من الطلاء ذي اللون العاجي و1440 ليتراً من الطلاء الأحمر و1440 ليتراً من الطلاء الأبيض.
وتتفرد حلبة مرسى ياس بلون "أزرق ياس" الذي يزين مساحات متنوعة من أرضها، ويحمل اللون الذي اختير خصيصاً لقربه من لون مياه الخليج العربي اسم "بانتون 321"، ويتوجب على الفريق المسؤول عن طلاء أطراف مسار الحلبة التي تتميز بلونها الأبيض، وينبغي تكرار العملية أربع مرات متتالية، وهذا يماثل طلاء خط بطول 26 كيلومتراً وتستهلك العملية برمتها 450 ليتراً من الطلاء الأبيض.
وتعتبر إزالة آثار الغبار التي تترسب على المدرجات عملية هامة للغاية، ويتولى طاقم التنظيف المزودين بمضخات عالية الضغط هذه المهمة، فيما يساهم فريق البستنة بزراعة أكثر من 30 ألف متر مربع من العشب و715 شجرة نخيل و150 ألف زهرة قبيل بدء فعاليات السباق.
ولا تقتصر أعمال الصيانة والاستعداد لانطلاق السباق على حلبة مرسى ياس فقط، إذ تخضع جميع فنادق جزيرة ياس، ومن ضمنها واجهة فندق ياس فايسروي، لأعمال تنظيف استعدادًا لوصول الضيوف، كما تتولى فرق من عمال النظافة العمل على تجميل الطرقات في جزيرة ياس لتكون بأبهى حلة خلال هذه الحدث العالمي.
وفيما تنفذ أعمال التحضير الهائلة وعمليات التنظيف المرافقة لها، تتواصل إجراءات واستعدادات فرق الفورمولا1 خلف الكواليس على قدم وساق قبيل انطلاق فعاليات سباق عطلة الأسبوع التي تستمر من 23 إلى 26 نوفمبر.
وتتولى فرق من خبراء رياضة سباق السيارات ومدراء العمليات اللوجستية إدارة أساطيل عربات النقل التي تتولى توصيل كل متطلبات الفرق المشاركة في سلسلتي سباقات إف 2 وجي بي 3، التي ينافس فيها أبطال سباقات الفورمولا 1® المستقبليين لصعود منصة التتويج للسباقات التي تشهدها عطلة الأسبوع.
وتأكيدًا على الأهمية الفائقة التي توليها الفورمولا1 لسلامة السائقين والفرق والمشجعين، تجوب فرق الأمان والسلامة أرجاء الحلبة للتأكد من سلامة حواجز الأمان ووضعها في المكان الصحيح، كما يؤمنون نظافة مسار السباق وخلوه من الشوائب، فيما يحضر طاقم الطوارئ الطبي في حبة مرسى ياس والمسعفين مواقعهم استعدادًا لأي طارئ.

كما تشمل الاستعدادات اللوجستية لعطلة أسبوع السباق توفير الخيارات المتنوعة من الأطعمة والمشروبات والخدمة الفائقة لعشرات الآلاف من ضيوف الحدث في المدرجات، ويعمل طاقم هائل من موظفي خدمة العملاء لتوفير تجربة لا مثيل لها لعطلة أسبوع السباق، فيما يستعد ممثلو الوسائل الإعلامية لحجز مواقعهم لنقل أحدث الإثارة من مسار السباق إلى مئات الملايين من المتابعين في مختلف أنحاء العالم.
ومع الاقتراب من انتهاء تنفيذ القائمة الطويلة من المهام استعدادًا للسباق، يبدأ 11 فريقًا من المنافسين في بطولة العالم للفورمولا1 في الوصول إلى حلبة مرسى ياس التي تستقبل أسطولًا من الشاحنات المحملة بمعدات الفورمولا1 ومن ضمنها قطع الغيار والعربات الاحتياطية والوقود، بعد وصولها إلى أبوظبي من سباق الجائزة الكبرى في البرازيل الذي يسبق الجولة الأخيرة من بطولة العالم للفورمولا1.
وتحط ست طائرات شحن في مطار أبوظبي، تحمل كل منها 90 طنًا من المعدات، فيما يستقبل ميناء خليفة 140 حاوية شحن محملة بباقي تجهيزات الفرق المشاركة في بطولات الفورمولا 1 وإف 2 وجي بي 3، بهدف عرض سباق مذهل لعطلة أسبوع السباق.
وإضافة إلى جميع هذه المعدات، تحتاج الفرق حجز مئات الغرف الفندقية واستئجار السيارات، وتوفير أماكن للسائقين، وتثبيت توصيلات مخصصة لنقل البيانات لضمان حصول مهندسي السباق على جميع المعلومات التي يحتاجونها لكل سباق.
وكان موسم 2017 من بطولة العالم للفورمولا1 قد شهد 20 سباقًا حافلة بالمنافسة والمفاجآت، تجعل التكهن بنتيجة السباق الختامي أمرًا صعبًا، ولكن من المؤكد أن تظهر حلبة مرسى ياس بأبهى حلة.