فورد ومركز الشباب يتعاونان لإطلاق أكاديمية هنري فورد لريادة الأعمال في دبي
· درّبت أكاديمية هنري فورد لريادة الأعمال نحو 300 رائد أعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا منذ إطلاقها في عام 2015
· أكثر من نصف المشاركين في ورشة العمل الافتتاحية في دبي من رواد الأعمال الشباب.
· تقديم منحة استشارية موسعة لواحد من رواد الأعمال لبدء مشروعه الخاص، تقدمها شركة بارزة لاستثمارات رأس المال في الولايات المتحدة الأمريكية
دبي، الإمارات العربية المتحدة، 7 فبراير 2018: تواصل أكاديمية هنري فورد لريادة الأعمال تعزيز ريادتها في منطقة الشرق الأوسط، حيث قامت مؤخراً بتنظيم ورشة عمل استهدفت رواد الأعمال الشباب بالتعاون مع "مركز الشباب" التابع لمجلس الإمارات للشباب في دولة الإمارات في دبي، والذي تم إنشاءه بهدف تعزيز طاقات الشباب وإمكاناتهم وريادتهم في كل القطاعات.
تم تصميم ورشة العمل التي حملت عنوان "مسيرة ريادة الأعمال" ونظمتها مؤسسة "هنري فورد لريادة الأعمال" على مدار ثلاثة أيام، والتي تمثل جهود القطاع الخاص في العمل على الأجندة الوطنية للشباب، حيث قامت المؤسسة مؤخراً بإطلاق مجموعة من البرامج والمبادرات الرامية إلى تمكين الشباب في مجالات الابتكار للمساهمة في رفاهية المجتمع ككل.
وتهدف الأكاديمية الرامية إلى تحسين التعليم المخصص لرواد الأعمال المحتملين، إلى ترسيخ مفهوم التعليم المثالي لريادة الأعمال والذي يمتلك القدرة على التحول إلى واحد من أبرز المحركات الاقتصادية على مستوى العالم.
وفي معرض تعليقها على الشراكة، قالت سيمونيتا فيردي، مدير إدارة العلاقات الحكومية والمجتمعية في شركة فورد الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: "أطلقت فورد هذا البرنامج الفريد القائم على تنظيم ورش العمل بهدف تعزيز مفهوم ريادة الأعمال عند الشباب الإماراتي. كما توفر ورش العمل هذه بيئة مثالية لرواد الأعمال الطموحين لاختبار أفكارهم عبر إطلاع الموجهين والمدربين عليها مباشرة، والتعلم من تجارب الذين خاضوا مسيرات ناجحة في عالم ريادة الأعمال".
وتجتمع جهود صندوق شركة فورد للسيارات وجامعة فيرجينيا كومنولث، في ورش عمل تعقدها أكاديمية هنري فورد لريادة الأعمال؛ لتوفر فرصة متميزة لرواد الأعمال من الشباب المواطنين للتفوق في مساعيهم المستقبلية وذلك عبر تحفيزهم على التفكير والتصرف مثل رجال الأعمال المحترفين.
وعلى مدار أيام الورشة، قدم الضيوف من المتحدثين والأكاديميين ورواد الأعمال مجموعة واسعة من النصائح والتوجيهات لكافة رواد الأعمال الشباب لمساعدتهم على تنمية قدراتهم في تنظيم المشاريع عبر دراسة العوامل الرئيسية لإنجاح مسيرة ريادة الأعمال مثل: الموارد البشرية؛ والتفكير النقدي؛ ومجموعة الأنشطة كميزة التنافسية.
استمرت ورشة العمل ثلاثة أيام، وتتوجت بمنافسة قوية بين المشاركين، حيث حاز المشروع الذي تم اختياره بوصفه الأجدر، تبعاً لأسلوب العرض واستعراض المهارات المكتسبة، على منحة استشارية موسعة من شركة رائدة لاستثمارات رأس المال في الولايات المتحدة الأمريكية.
من جهتها قالت سكينة بن بيهي، مسؤولة البرامج والفعاليات في مركز الشباب: "تمثل الشراكة مع القطاع الخاص ركيزة رئيسية في تمكين الشباب وتزويدهم بكافة المهارات والقدرات التي تمكنهم من تطوير طاقاتهم وتوسيع معارفهم، وبما يسهم في تحقيقهم للمساهمة الفاعلة في تطور المجتمع والارتقاء بجميع قطاعاته، وتأتي الورشة وبما تحمله من موضوعات ومحاور مهمة لتحفيز رواد الأعمال الشباب على اعتماد الابتكار كأحد الوسائل الرئيسية والمهمة لتطوير خبراتهم والمساهمة في بناء مستقبلهم الذي يطمحون إليه".
ويستثمر صندوق شركة فورد للسيارات حوالي ثلث محتوياته من الأموال لدعم التعليم، بما في ذلك المنح الدراسية والبرامج التي تساعد المدارس على تقديم طرق جديدة للتعلم. ومنذ إطلاقها في عام 2015، قامت "أكاديمية هنري فورد لريادة الأعمال" بتدريب نحو 300 رائد أعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
وتقدم ما يقارب 100 من رواد الأعمال الطموحين من القطاعين العام والخاص، للمشاركة في أول ورشة عمل تعقد في دبي، حيث تمت الموافقة على 40 منهم.