الطيران العُماني يستأنف رحلاته إلى المالديف
استأنف الطيران العُماني، الناقل الوطني لسلطنة عُمان، خدمته المجدولة بين مسقط وماليه في جزر المالديف بتارخ 28 أكتوبر، هذا وسيتم تشغيل الخدمة على متن طائرات الناقل الجديدة من طراز بوينغ 737 ماكس 8. رحلات الذهاب من مسقط إلى المالديف على متن الطيران العُماني مجدولة في أيام الخميس والسبت والأحد، بينما جدولت رحلات العودة منماليه إلى مسقط في أيام الثلاثاء والخميس والسبت والأحد. وفي رحلة تستغرق 4 ساعات، غادرت الرحلة الأولى رقم 383 مسقط في تمام الساعة 08:50 بتاريخ 28 أكتوبر، لتصل إلى مطار المالديف الدُّولي في الساعة 13:30، في حين غادرت رحلة الطيران العُماني الأولى رقم 384 المالديف في الساعة 18:50 بتاريخ 28 أكتوبر، لتصل إلى مطار مسقط الدُّولي في الساعة 00:35 من اليوم التالي، 29 أكتوبر. يتم تسيير الرحلات الجديدة على متن طائرات الناقل من طراز بوينغ 737 ماكس 8 التي صُممت لتقدم أداء استثنائي فضلاً عن المرونة والكفاءة، حيث تتضمن الطائرة الجديدة من طراز بوينغ 737 ماكس المرتبة بنظام الدرجتين 162 مقعداً تشمل 12 مقعداً في درجة رجال الأعمال و 150 مقعداً في الدرجة السياحية. خضعت المقصورتين لقدرٍ كبيرٍ من التحسينات، إذ تترجم طائرة ماكس التزام الطيران العُماني وتوجهه المستمر نحو التحسين والتطوير في منتجاته وخدماته سعياً منه لنيل كم أكبر من الاستحسان ورضا ضيوفه فضلاً عن تعزيز تجربة السفر بشكل عام. جزر المالديف تشمل أكثر من 1000جزيرة مرجانية جمعت في سلسلة مضاعفة من 26 جزيرة تتفاوت بمساحتها، ولا تبعد جزر المالديف عن مسقط بالطائرة أكثر من أربع ساعات فقط. تشتهر جزر المالديف بشواطئها وبحيراتها الزرقاء والشعاب المرجانية الشاسعة الأمر الذي يجعل منها أحد أشهر الوجهات السياحية، ذلك في ظل تزايد عدد الزوار من كافة أنحاء العالم بشكل دوري ومستمر. من جانبه يواصل الطيران العُماني النمو والتوسع على مستوى الأسطول والشبكة، حيث عزز الاستثمار المستمر- لا سيما في قوام أسطول طائرات الناقل الحديثة من «طراز ماكس»- تجربة سفر الضيوف على متن الناقل الوطني الحائز على العديد من الجوائز العالمية. ومن المتوقع أن يصل قوام الطيران العُماني إلى 70 طائرة تُسير إلى 60 وجهة عالمية بحلول العام 2022. يأتي استئناف الطيران العُماني الخط الجوي إلى جزر المالديف في وقت مثالي، حيث احتفل الناقل مؤخرًا بتدشين رحلاته الجديدة إلى كل من إسطنبول في يونيو والدار البيضاء في يوليو، كما يتطلع الطيران العُماني إلى اطلاق رحلاته الجديدة إلى موسكو بتاريخ 30 أكتوبر. ويستمر الطيران العُماني في حصد المزيد من جوائز الصناعة نظير مواصلته تحقيق تحسينات كبيرة على منتجاته وخدماته؛ لتُضاف إلى قائمة الجوائز والاشادات المرموقة التي حظي بها الناقل.