المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس يكرم مصنعBMW ريغنسبورغ ويمنحه لقب منارة الثورة الصناعية الرابعة
منح المنتدى الاقتصادي العالمي مصنع BMW ريغنسبورغ لقب "منارة الثورة الصناعية الرابعة" تقديرًا لدوره الرائد في التحول إلى الرقمية في قطاع الإنتاج الصناعي، وجاء هذه التكريم بعد عملية اختيار دقيقة وشاملة نظر خلالها المنتدى الاقتصادي العالمي إلى ما يقارب 1000 موقع للإنتاج ضمن مجموعة متنوعة من القطاعات الصناعية. وتضم قائمة "مصانع المستقبل" الآن سبعة مصانع. ويرتكز نظام الإنتاج لدى مجموعة BMW على استراتيجيتها التي تحمل عنوان NUMBER ONE > NEXT. وتستخدم فيه مجموعة واسعة من التقنيات الحديثة المعتمدة على التحول الرقمي والتي أثرت يجابًا على عملية الإنتاج. وبحسب تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي، يظهر ذلك جليًا في استخدام منصة انترانت الأشياء الخاصة بمجموعة BMW، ويختصر مصنع ريغنسبورغ الفترة الزمنية اللازمة لتفعيل التطبيقات الجديدة بنسبة 80%، موفرًا انخفاضًا كبيرًا في التكاليف اللوجستية. وبهذه المناسبة، علق مانفريد إيرلاتشر/ مدير مصنعBMWريغنسبورغ: "تعتبر القدرة على الابتكار والخبرة الواسعة التي يتمتع بها الزملاء في المصنع الدافعين الرئيسيين لتقديم الابتكارات ذات الإنتاجية لتعود بالتالي بإثر إيجابي على نظام الإنتاج لدينا. وما إن نباشر بتطبيق أحد الحلول الذكية بنجاح، حتى ينتشر استخدامه في مناطق الإنتاج الأخرى ومواقع التصنيع الأخرى التابعة لمجموعة BMW". وتعد هذه الحلول المفتاح الرئيسي لتسهيل إدارة عمليات الإنتاج التي يزداد تعقيدها يومًا بعد يوم، وتتيح أنظمة الإنتاج عالية الأداء لمصانع مجموعة BMW البالغ عددها 30 مصنعًا وموقع تجميع موزعة على 14 بلدٍ في أنحاء مختلفة من العالم من انتاج 10 آلاف مركبة يوميًا. وتتضمن قائمة هذه المركبات أكثر من 40 طراز مختلف تمتمي لعلامات MINI وBMW ورولز-رويس، غالبيتها العظمى تهيأ بشكل منفرد، ويؤكد قرار المنتدى الاقتصادي العالمي بضم مصنع BMWريغنسبورغ إلى قائمة "منارات الثورة الصناعية الرابعة" تأكيدًا على نجاح العديد من الحلول الرقمية لدى نظام انتاج مجموعة BMW. وتدعم منصة مجموعة BMW لربط الأشياء عبر الشبكة المعلوماتية "إنترانت الأشياء" التطبيق السلس للتطبيقات الرقمية تقنيات التصنيع المعلوماتية. وهذا ما يتيح للموظفين مجموعة واسعة من الأدوات الرقمية ولوازمها التي يمكنهم دمجها لتكوين حلول سهلة الاستخدام خاصة بهم، وباتباع هذا المنهج يحتفظ الجميع بتركيزه على ابتكار حلول ذكية مفيدة ويفتح لهم مجالات إضافية لتعديل محطات العمل الخاصة بهم بحسب ما يحتاجونه. وبدوره أضاف الدكتور كريستيان باترون، رئيس قطاع الابتكار والتحويل الرقمي وتحليل البيانات: "يشكل هذه التكريم لمصنع ريغنسبورغ بإدراجه ضمن قائمة المنارات دافعًا لنا لمتابعة مسيرتنا على طريقنا المختار. توفر الحلول الرقمية الناجعة والقرارات الهيكلية دليلًا استراتيجيًا واضح الخطوات، وهذه الحلول إلى جانب منصة BMW الشاملة لإنترانت الأشياء، مفاتيح رئيسية لنجاحنا. كما قدرة الزملاء على دمج الحلول الجديدة ضمن عملية الإنتاج ركيزة أساسية نعتمد عليها". وتطبق عمليات التحويل الرقمي في نظام انتاج مجموعة BMW بشكل واسع في مجالات التشغيل الآلي وأنظمة الدعم والطباعة ثلاثية الأبعاد بالإضافة وتحليلات البيانات الذكية والخدمات اللوجستية الذكية.