ألكسندر سيمز يحقق نقاطًا هامة لفريق BMW i أندريتي موتورسبورت في سانتياغو فيما خرج أنطونيو فيلكس دا كوستا من السباق مبكرًا
حقق السائق البريطاني ألكسندر سيمز المركز السابع في سباق الجولة الثالثة من بطولة العالم لسباقات الفورمولا إي مقدمًا أداءً رائعًا خلال السباق الذي أقيم على حلبة سانتياغو في تشيلي ليضيف بذلك نقاطًا هامة إلى رصيده. واجتاز سيمز خط نهاية السباق على متن سيارته BMW iFE.18 ذات الرقم 27 وهو في المركز الثالث، إلا أنه تعرض لعقوبة زمنية جراء حادث اصطدام مع السائق إدواردو مورتارا، ليتراجع ترتيبه إلى المركز السابع في الترتيب النهائي، فيما خرج السائق البرتغالي أنطونيو فيلكس دا كوستا مبكرًا من السباق، كما ارتدى فريق BMW أدريتي موتورسبورت أشرطة سوداء تكريمًا لذكرى تشارلي لام.
وبدأ سيمز سباقه الرسمي الثالث في بطولة العالم للفورمولا إي منطلقًا من المركز الثامن، وتقدم نحو المراكز الأولى في السباق الذي تميز بأجوائه الحارة، إلى أن وصل إلى مورتارا الذي كان يشغل المركز الثالث، والتفت سيارة مورتارا خلال منافستهما على ذلك الموقع، ليتجاوزه سيمز ويحتل المركز الثالث، ولكن سيمز تلقى عقوبة زمنية جراء هذا الحادث.
وواجه فيلكس دا كوستا، إلى جانب منافسيه، صعوبات على المسار خلال المجموعة الأولى من التجارب التأهيلية، ونتيجة لذلك انطلق في السباق من المركز 17، وتعرض لحادث اصطدام جمعه مع كل من أندريه لوترر وجون إيريك فيرن في المراحل الأولية من السباق، ليجد نفسه في آخر موكب السيارات بدون أي أمل بالتقدم بعد التوقف في منطقة الصيانة، ليعود إلى منطقة صيانة الفريق منهيًا سباقه بشكل مبكر، فيما فاز السائق البريطاني سام بيرد بلقب سباق جائزة سانتياغو للفورمولا إي.
تصاريح حول سباق جائزة سانتياغو للفورمولا إي
روجر غريفيث، مدير فريق BMW أنريتي موتورسبورت
"قدم مسار سباق سانتياغو منافسة مشوقة، ولكن آمالنا بالصعود إلى منصة التتويج باءت بالخيبة، وأدركنا مع بداية التجارب الحرة أهمية ثبات درجات الحرارة خلال جميع الحصص. وبكل صراحة، كانت نتائج التجارب التأهيلية مخيبة للآمال بحلول ألكسندر ثامنًا وأنطونيو في المركز 18، ولكن السباق هو أرض الحسم، وهناك شهدنا انطلاقة قوية. ولكن تلامست سيارة أنطونيو مع سيارة أخرى، ليتسبب ذلك بثقب في إطاره وأضرار أخرى في السيارة نفسها. أما ألكسندر فقد تجاوز عددًا من منافسيه نحو المراتب الأولى، مجتازًا خط النهاية في المركز الثالث، ومحققًا نتيجة رائعة وضعت الفريق مجددًا على منصة التتويج، ولكن العقوبات التي أعلن عنها بعد نهاية السباق تسببت بتراجعه إلى المركز السابع، ونحن نحترم كليًا قرار المراقبين، ونقلنا تركيزنا كليًا إلى السباق التالي الذي تستضيفه المكسيك".
ألكسندر سيمز (BMW iFE.18، سيارة رقم 27، الانطلاقة: المركز التاسع، الترتيب النهائي: المركز السابع، تصويت المشجعين: المركز 14، عدد النقاط: 18)
"أولًا، أتوجه بالشكر إلى أعضاء الفريق الذين قدموا أداءً رائعًا في إعداد السيارة خلال هذا السباق الصعب، واعتقد أن جميع الأمور جرت بشكل ممتاز، ولكن بكل أسف اشتركت بحادث مع سيارة إدواردو موراتا، وأقول بصراحة تامة أنني لم أشعر بأي تلامس، ولكنني أثق بشكل تام بقرار مراقبي السباق وأتقبل العقوبة، وبالرغم من ذلك قدم السباق العديد من النقاط الإيجابية، وأنا الآن أركز على السباق القادم".
أنطونيو فيلكس دا كوستا (BMW iFE.18، سيارة رقم 28، الانطلاقة: المركز 18، الترتيب النهائي: خروج مبكر، تصويت المشجعين: المركز الخامس، عدد النقاط: 28)
"تعين على جميع السائقين ضمن المجموعة التأهيلية الأولى الانطلاق من مراكز متأخرة على خط الانطلاق نظرًا لارتفاع درجة الحرارة والأجواء المغبرة التي منعت السائقين من تحقيق لفات سريعة مقارنة بالمجموعات التالية. وبالرغم من ذلك كنت متفائلًا بتحقيق نتائج جيدة والتقدم عدة مراتب بعد الانطلاقة الجيدة. ولكن مع الأسف تعرضت لحادث اصطدام، وارتطمت سيارة بمؤخرة سيارتي تعرضت إثر ذلك لثقب في الإطار. وحاولنا متابعة السباق بعد التوقف في منطقة الصيانة، ولكن السيارة تعرضت لضرر كبير اضطرنا للخروج مبكرًا من السباق".
أسطول سيارات BMW i الكهربائية
تعتبر BMW i شريك السيارات الرئيسي لبطولة العالم لسباقات الفورمولا إي في موسمها الخامس. ويتقدم أسطول BMW i سيارة الأمان من طراز BMW i8 كوبيه، المزودة بتعديلات من أجزاء BMW M (استهلاك الوقود المجمع 1.8 ليتر/100 كيلومتر، استهلاك الطاقة المجمع: 14.0 كيلوواط/100 كيلومتر، انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون المجمعة: 42غ/كم)، وسيارة رئيس السباق من طراز BMW i3 (استهلاك الوقود المجمع 0 ليتر/100 كيلومتر، استهلاك الطاقة المجمع: 14.3 كيلوواط/100 كيلومتر، انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون المجمعة: 0غ/كم)، والسيارة الطبية من طراز BMW 530e iPerformance (استهلاك الوقود المجمع 2.2-2.1 ليتر/100 كيلومتر، استهلاك الطاقة المجمع: 13.6-13.3 كيلوواط/100 كيلومتر، انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون المجمعة: 49-47غ/كم).