دبي، 12 فبراير (شباط) 2019: احتفلت طيران الإمارات بمرور 20 عاماً على بدء خدماتها إلى لاهور وإسلام أباد، إثنتين من أشهر المدن الباكستانية. وشهدت الناقلة منذ ذلك الحين نمواً متواصلاً حيث نقلت على هذين الخطين أكثر من 8.4 ملايين مسافر.
ومن أبرز الوجهات التي يقصدها مسافرو طيران الإمارات من لاهور وإسلام أباد، كل من جدة والمدينة المنورة وبغداد، ووجهات سياحية ومراكز أعمال عالمية مثل لندن ونيويورك ومانشستر وبرمنغهام، بالإضافة إلى دبي مقر الناقلة الرئيس.
وقال جبر العزيبي، نائب رئيس طيران الإمارات في باكستان: "باكستان سوق مهمة لنا، ونحن نفخر بالدور البارز الذي نلعبه في تسهيل سفر عملائنا من رجال الأعمال والسياح إلى مختلف دول العالم عبر مقرنا الرئيس في دبي. ويسعدنا أن نحتفل بمرور 20 عاماً على بدء خدمة لاهور وإسلام أباد، مؤكدين التزامنا تجاه عملائنا في هذه السوق، ومتطلعين إلى مواصلة العمل بشكل وثيق مع شركائنا في الصناعة لتقديم أفضل الخدمات".
وأثبتت لاهور و إسلام أباد أهميتهما كوجهتين رئيستين للإمارات للشحن الجوي التي نقلت، خلال السنوات الخمس الماضية، 123962 طناً من البضائع من وإلى المدينتين. وشملت أبرز الصادرات والواردات الفواكه والخضار والأسماك واللحوم والآلات والمعدات. وعززت الرحلات بين دولة الإمارات العربية المتحدة وباكستان فرص التجارة حيث أتاحت للمصدرين والشركات المحلية الاتصال بأسواق متقدمة وناشئة ضمن شبكة خطوط الناقلة.
وترتبط طيران الإمارات وباكستان بتاريخ مشترك يعود إلى أكثر من ثلاثين عاماً عندما هبطت أول رحلة للناقلة في كراتشي في 25 أكتوبر (تشرين الأول) 1985. وعلى مدى العقود الثلاثة الماضية، وسّعت طيران الإمارات عملياتها ووفّرت خدمات ذات مستوى عالمي ورحلات من وإلى مدن رئيسة في باكستان هي كراتشي (1985) ولاهور (1999) وإسلام أباد (1999) وبيشاور (1998) وسيالكوت (2013).