أعلنت فلاي دبي اليوم 20 فبراير، عن نتائجها المالية للفترة المنتهية في 31 ديسمبر 2018 حيث نمت عائدات الشركة بنسبة 12.4 بالمائة لتصل الى 6.2 مليار درهم (1.7 مليار دولار أمريكي ) مقارنة مع 5.5 مليار درهم (1.5 مليار دولار ) في العام الذي سبقه الاداء القوي في النصف الثاني يقلص الخسائر السنوية الى 159.8 مليون درهم ( 43.5 مليون دولار ).
تشمل تكلفة التشغيل الإجمالية تأثيرات بنحو 411 مليون درهم إماراتي (112 مليون دولار) بسبب زيادة أسعار النفط. ونقلت الشركة 11 مليون مسافر عبر شبكة الناقلة، زيادة سنوية معتدلة فيما تسلمت 7 طائرات جديدة من طراز بوينغ 737 ماكس 8 و ماكس .9
قال غيث الغيث الرئيس التنفيذي لشركة فلاي دبي: " كما كان من المتوقع كان العام 2018 عاما مليئا بالتحديات ومع ذلك فقد واصلنا الاستثمار في السعة ونمو العائدات. لقد قمنا بتحسين شبكتنا من خلال زيادة عدد رحلات الطيران على الوجهات الحالية وإضافة محطات جديدة ، ومع وصولها الى مرحلة النضوج ، ستساهم هذه الوجهات في اضافة المزيد من النمو".
وقال فرانسوا اوبرهولزر الرئيس المالي لشركة فلاي دبي: "أداؤنا في العام 2018 تأثر الى حد كبير بارتفاع اسعار الوقود وارتفاع معدلات الفائدة إضافة إلى تطورات غير مواتية لصرف العملات. في أعقاب نتائجنا المالية نصف السنوية، واصلنا تبني برامج اضافية لتحسين الكفاءة والفاعلية في مختلف عملياتنا واقسامنا وادى ذلك إلى تحسن في النصف الثاني. وسيستمر التركيز الذي وضعناه على هذه البرامج في تحسين أداءنا المالي."
كفاءة النفقات والايرادات
وبلغت الأرباح قبل الضرائب والرسوم (EBITDAR) 21.1 % من العائدات السنوية .
وشكلت تكاليف الوقود ما نسبته 29.8 % من إجمالي النفقات مقارنة مع 25 % في العام الذي سبقه. وأثر ارتفاع تكاليف الوقود على الأداء وبالتالي شكل ارتفاعا في اجمالي النفقات التشغيلية مقارنة مع زيادة السعة. تشمل تكلفة التشغيل الإجمالية تأثيرات بنحو 411 مليون درهم إماراتي (112 مليون دولار أمريكي) بسبب ارتفاع أسعار نفط خام برنت بنسبة 31٪ عن نفس الفترة من العام الذي سبقه.
وسجلت الإيرادات تحسنا بنسبة 8.4 % مقارنة مع نفس الفترة من العام الذي سبقه. ويتوقع أن يستمر تذبذب أسعار الوقود إضافة الى التطورات الجيوسياسية وتأثيراتها على النقل الجوي تأثيرها على الدخل وأعداد المسافرين على المدى القريب والمتوسط.
وتشمل العائدات الإضافية الحقائب والشحن ومبيعات الرحلات وشكلت ما نسبته 9.4 % من إجمالي العائدات مقارنة مع 11.9 % في العام الذي سبقه . ساهمت هيكلية اسعار التذاكر الجديدة في نمو إجمالي الإيرادات ولكنها انعكست في انخفاض مساهمتها في الإيرادات الإضافية.
خلال العام 2018، أنجزت الناقلة عمليتي تمويل لتسلم اربع طائرات جديدة من طراز بوينغ 737 ماكس 8 و ثلاثة طائرات من طراز 737 ماكس 9 من خلال آلتي تمويل وهما آلية التمويل ( جولكو ) وهي آلية التأجير التشغيلي اليابانية للطائرات إضافة الى آلية البيع واعادة التأجير. وقالت فلاي دبي: نتوقع استمرار تمويل عمليات التسليم المستقبلية باستخدام الآليات المتاحة حاليًا وكذلك آليات التمويل الجديدة بمستويات تسعير تنافسية تدعم متطلبات الناقلة.
بالإضافة إلى ذلك فان الشركة تمكنت من الحصول على تسهيلات تمويل عبر تجمع من البنوك بعقود آجلة لمدة10 سنوات لدعم بناء مقرها الجديد الذي من المقرر أن يكتمل في النصف الأول من عام 2020.
الأداء التشغيلي
انسجاما مع برنامج إدارة الأسطول الحالي تسلمت الشركة سبع طائرات من طراز بوينغ 737 ماكس 8 وماكس 9 وتم احالة اربع طائرات من طراز بوينغ 737 الجيل الجديد الى التقاعد .وأطلقت فلاي دبي رحلات الى ثلاثة اسواق جديدة منها هلسنكي وكاتانيا وكاراكوف إضافة الى تشغيل الرحلات الموسمية الى دوبروفنيك . مع استمرار نمو الطلب القوي خلال السنوات الماضية قامت فلاي دبي بتشغيل رحلات الى وجهات موسمية صيفية مثل باتومي و تيفات