· أستون مارتن تُبدع ببناء سيارة مكشوفة هي الأكثر سرعة في تاريخها، مع سرعة قصوى تصل إلى 211 ميل/ساعة · سيارة سوبر جي تي المتميزة أصبحت متوفرة الآن بإصدار فولانتي الاستثنائي · قلب السيارة ينبض بمحرك V12 سعة 5.2 ليتر يوفر 715 حصان عند 6500 دورة في الدقيقة · العزم الأقصى للدوران 900 نيوتن متر عند 1800-5000 دورة في الدقيقة · قائمة خيارات واسعة تتيح مستويات استثنائية من اللمسات المخصصة · عمليات التسليم مرتقبة خلال الربع الثالث من عام 2019 غايدون؛ 24 أبريل: تخطّت أستون مارتن مجدداً الآفاق المعهودة في عالم السيارات المكشوفة، مع طرح سيارتها المكشوفة ’دي بي إس سوبر ليجيرا فولانتي‘ الجديدة، والتي توفر تجربة قيادة جي تي فائقة. ويجمع النموذج الجديد أرقى ما تمتاز به ثلاثة أسماء استثنائية في تاريخ العلامة، إذ يأسر الحواسّ بالإمكانات المذهلة لسيارة السوبر جي تي الشهيرة- ’دي بي إس سوبر ليجيرا‘- ويمزجها بتكنولوجيا السيارات المكشوفة الرائدة في فئتها. وتُعتبر ’دي بي إس سوبر ليجيرا فولانتي‘ النموذج الثاني الذي أطلقته أستون مارتن ويحمل الاسم ’فولانتي‘ المرموق، وذلك بعد أن طرحت الشركة خطتها الطموحة للتوسّع ’خطة القرن الثاني‘؛ حيث تم تصميم السيارة داخل مصانع الشركة تحت إشراف وتوجيه مباشر من ماريك رايتشمان، نائب الرئيس التنفيذي والمدير الإبداعي لعلامة السيارات البريطانية الفاخرة. وبهدف تطوير أكثر سيارات ’فولانتي‘ روعة في تاريخ العلامة، حافظت أستون مارتن على الخواص الديناميكية القوية لسيارة الكوبيه، مع التركيز على تحسين أدائها المذهل وتصميمها الجريء. وفي تعليقه على إطلاق السيارة الجديدة، قال ماريك رايتشمان، نائب الرئيس التنفيذي والمدير الإبداعي لدى أستون مارتن: "تمتاز ’دي بي إس سوبر ليجيرا‘ بمستوى أداء مذهل؛ وركّزنا في ’فولانتي‘ على تحقيق المستوى الإضافي من الروعة الحسيّة التي لا يمكن توفيرها إلا في المقصورة الداخلية لسيارة ’سوبر جي تي‘ مكشوفة. وبفضل اللمسات الديناميكية الفريدة، والتصميم الذي يمزج بين الجمال والطابع الوثّاب، والهدير الرائع لمحرك أستون مارتن V12 سعة 5.2 ليتر، نعتقد أننا نجحنا في توفير تجربة قيادة فريدة تنسجم مع العراقة المتأصلة في اسم ’فولانتي‘". وينبض قلب ’دي بي إس سوبر ليجيرا فولانتي‘ بمحرك أستون مارتن V12 مزود بشاحن توربيني مزدوج سعة 5.2 ليتر، ينتج قوة 715 حصان وعزم دوران 900 نيوتن متر، لتبلغ السرعة القصوى للسيارة 211 ميل في الساعة، مع تسارع يحبس الأنفاس. وتتسارع السيارة من 0-62 ميل/ساعة في غضون 3.4 ثانية فقط، و0-100 ميل/ساعة في 6.7 ثانية، مما يمنح ’دي بي إس سوبر ليجيرا فولانتي‘ الأفضلية المطلقة من حيث توظيف التروس، حيث تحقق التسارع 50-100 ميل/ساعة في الترس الرابع في غضون 4.2 ثانية. وتتألق ’دي بي إس سوبر ليجيرا فولانتي‘ باللمسات الديناميكية الهوائية الاستثنائية لسيارات الكوبيه، حيث تتحكم في تدفق الهواء على سطح السيارة للاستفادة من الديناميكا الهوائية لأقصى حد ممكن. ويعمل مشتت الهواء الأمامي ومصد الهواء بتناغم تام، مما يسرع تدفق الهواء تحت مقدمة السيارة لتوفير قوة ضاغطة حقيقية، والمساعدة في التبريد عبر توجيه الهواء إلى المكابح الأمامية. وتعمل الألواح الجانبية الجديدة والأكثر عمقاً على سحب قدر أكبر من الهواء من قوس العجلات الأمامية للحد من قوة الرفع والمساعدة على ثبات السيارة في السرعات العالية. وتقع ’فتحات الهواء المنحنية‘ خلف العجلات الأمامية لتسمح بمرور وتدفق الهواء بكل سلاسة على طول جوانب السيارة، بينما يسمح ناشر الهواء المزدوج في الخلف بتوجيه خروج الهواء وتحييد تأثير الرفع بأعلى كفاءة ممكنة. وبعد تعديله للتوافق مع خط السقف القماشي لطراز ’فولانتي‘، يواصل ناشر الهواء المحسّن على شكل شفرة طولية ’إيروبليد II‘ توفير قوة ضاغطة إضافية عند الجزء الخلفي من السيارة. وعند الوصول إلى أقصى سرعة لها، تنتج سيارة ’دي بي إس سوبر ليجيرا فولانتي‘ قوة ضاغطة تعادل 177 كيلوجرام، أقل بـ 3 كيلوجرام فقط عن سيارة الكوبيه، مما يعتبر إنجازاً متميزاً عند النظر إلى تغييرات الديناميكا الهوائية الجذرية التي تم تحقيقها في السيارة. ويمتاز كل واحد من أوضاع القيادة الديناميكية بمستوىً خاص من الهدير، مما يعزز الطابع التفاعلي للسيارة ويزيد ارتباط السائق بتجربة القيادة. ويبدو هدير المحرّك منخفضاً في وضعية ’جي تي‘، ليتحول تدريجياً لصوتٍ أقرب للزئير مع الوضعيتين ’سبورت‘ أو ’سبورت بلس‘. وفي المقابل، يمكن للراغبين بقيادة السيارة بهدوء اختيار ’التشغيل الهادئ‘ الذي يتيح بديلاً هادئاً عن الصوت الجبّار لمحرّك ’دي بي إس سوبر ليجيرا فولانتي‘ عند تشغيله في الحالة الاعتيادية. ويقدم المحرك عزم دوران بقوة 900 نيوتن متر عبر عمود إدارة مصنوع من ألياف الكربون إلى ناقل حركة أوتوماتيكي متطوّر ZF بثمان سرعات تم تركيبه في الجزء الخلفي من السيارة. وتم تعزيز هذا الانتقال للتكيف مع عزم الدوران الكبير الذي ينتجه محرك V12، ليمتلك قوة دفع نهائية أقصر لزيادة الاستجابة والتسارع ضمن الغيار الواحد. وتعمل البرمجيات التي تم تطويرها وتكييفها خصيصاً على رصد الظروف المحيطة بالسيارة، فضلاً عن متطلبات السائق، للحرص على أن السيارة تستخدم الترس الأمثل في الوقت المناسب. ويرتبط الاسم ’فولانتي‘ بالسيارات المكشوفة التي تحمل شعار أجنحة أستون مارتن الشهيرة، وبهذا يكون السقف المفتوح الهوية الأبرز لسيارات ’فولانتي‘. وتسهم الأقمشة الفاخرة المستخدمة في السيارة في تشكيل الهوية الأنيقة والمبتكرة للسقف. ويتألف السقف من ثماني طبقات من المواد العازلة المحسّنة، حيث يلعب السقف دوراً مهماً في تعزيز راحة جميع الركاب في المقصورة عندما يكون السقف مغلقاً، فيما يغمر الصوت الرائع للسيارة المقصورة بمجرّد فتح السقف. وتمنح مجموعة نقل الحركة في السيارة صوتاً لا يمكن أن تخطئه الأذن، حيث يُعتبر من السمات المميزة لتجربة ’فولانتي‘، ويتم ضبط ’دي بي إس سوبر ليجيرا فولانتي‘ عادة لتوفير جودة صوتية مذهلة لطالما كانت مرادفاً لسيارات أستون مارتن من فئة ’سوبر جي تي‘. وبفضل نظام العادم الرباعي، تقدم سيارة ’دي بي إس سوبر ليجيرا فولانتي‘ صوتاً أصيلاً ورائعاً لم تسبقها إليه أي سيارة. وبذل مهندسو أستون مارتن جهداً كبيراً لضمان تحقيق أفضل فائدة ممكنة من السقف وصندوق الأمتعة الخلفي، مع مواصلة تحقيق التوازن الأمثل بين الأناقة والمتانة. وبفضل سماكة السقف الرائدة وغير المسبوق بما لا يتجاوز 260 ملم، تحافظ ’دي بي إس سوبر ليجيرا فولانتي‘ على روعة التصميم الانسيابي للسيارة من الخلف، مع تعزيز سعة مقصورة الأمتعة. وتستغرق عملية فتح السقف 14 ثانية و16 ثانية لإغلاقه، ويمكن تنفيذ ذلك من داخل السيارة أو عبر مفتاح تحكم عن بعد ضمن دائرة نصف قطرها مترين عن السيارة. وبعد اختبارها في أقسى الظروف، والتي تتدرج بين لهيب الحرّ في وادي الموت، والبرد القارس في الدائرة القطبية الشمالية أثناء عملية التطوير، اجتازت آلية السقف أكثر من 100 ألف دورة. ونجحت القدرة الوظيفية لآلية السقف في اجتياز اختبار لمدة شهر تمت فيه محاكاة تجربة الاستخدام طيلة 10 سنوات. وتأكيداً على إصرار أستون مارتن على تقديم مستويات تخصيص رفيعة، يتوفر غطاء محرك ’دي بي إس سوبر ليجيرا فولانتي‘ في ثمانية ألوان مختلفة من بينها البوردو الأحمر، و’أتلانتيك بلو‘ الأزرق، و’تايتان جراي‘ الرمادي. ويمكن تخصيص غطاء المحرك بشكل أكبر من الداخل مع ست بطانات ’روكونا‘. وللمرة الأولى في سيارة ’فولانتي‘، طرحت ’أستون مارتن‘ إطار النوافذ بلمسات نهائية من ألياف الكربون بتصميم تويل 2×2، مع خيار توسعة هذا التصميم ليغطي المقعد الخلفي للسيارة ومسرى الماء الخلفي. وتم استخدام قطع كبيرة من ألياف الكربون المنسوجة بدقة بدلاً عن الجلد، وللمواصفات الأكثر تميّزاً، تتوفر يمكن اختيار الطلاء بألياف الكربون. وفي حديثه عن ’دي بي إس سوبر ليجيرا فولانتي‘، قال آندي بالمر، رئيس ’أستون مارتن لاجوندا‘ والمدير التنفيذي للمجموعة: "يزأر محرك أستون مارتن V12 بهدير غير مسبوق في عالم السيارات. وأعتقد أن ’دي بي إس سوبر ليجيرا فولانتي‘ توفر واحدة من أعظم التجارب التفاعلية في عالم السيارات. وتقدّم السيارة دليلاً دامغاً على منهجية عدم المساومة التي اعتمدها مهندسونا ومصممونا في تطوير هذه السيارة المكشوفة من فئة ’سوبر جي تي‘. ومع الأداء الاستثنائي والتصميم الجذاب، استحقت ’دي بي إس سوبر ليجيرا‘ الفوز بقلوب وعقول عشاق ’سوبر جي تي‘ حول العالم، بينما ارتقت ’فولانتي‘ بهذا المفهوم إلى المستوى التالي". ويبلغ سعر ’دي بي إس سوبر ليجيرا فولانتي‘ 247500 جنيه إسترليني (السعر المقترح يتضمن الضرائب)* في المملكة المتحدة؛ و295500 يورو (السعر المقترح يتضمن الضرائب)* في ألمانيا؛ و329100 دولار (سعر التجزئة المقترح من الشركة الصانعة يتضمن ضريبة ’غاز غازلر‘ المفروضة على السيارات الشرهة للوقود)* في الولايات المتحدة الأمريكية. ومن المنتظر أن تبدأ عمليات التسليم في الربع الثالث من عام 2019. * السعر قابل للتعديل بانتظار البيانات النهائية