· مجموعة أودي: بلغت الإيرادات 13,8 مليار يورو، وأرباح التشغيل 1,1 مليار يورو، وبلغ عائد التشغيل على المبيعات 8 بالمائة · البيانات المالية الرئيسية تعكس فك الارتباط مع مستوردي العلامات التجارية المتعددة · الرئيس المالي التنفيذي ألكساندر سيتز قال: "لا زلنا بعيدين بعض الشيء عن أهدافنا ونسعى إلى إحراز تقدم كبير على صعيد هيكلة التكلفة" إنغولشتادت، 9 مايو 2019 – كما هو متوقع، بدأت مجموعة أودي عاماً مالياً مليئاً بالتحديات مع بداية 2019. حيث انخفضت إيرادات الربع الأول وأرباحه التشغيلية مقارنة بالمستويات العالية التي حققتها المجموعة العام الماضي. فقد بلغ عائد التشغيل على المبيعات 8 بالمائة وهو ما يقع ضمن الحدود التي توقعتها المجموعة لعام 2019 والبالغة 7 إلى 8.5، غير أنه أقل من الحد المستهدف على المدى الطويل والبالغ 9 إلى 11 بالمئة. وتُعزى العوامل السلبية للسنة المالية الحالية في المقام الأول إلى تداعيات التحول إلى "معايير اختبار المركبات الخفيفة الموحدة عالمياً"، والحقبة الانتقالية لإنتاج أجيال جديدة من طرازات متعددة، إضافة إلى الظروف الاقتصادية الصعبة. ففي عام 2019، دخلت أودي عصر التنقل الكهربائي وستواصل إنفاق مبالغ كبيرة مُقدماً على المجالات المستقبلية في قادم السنوات. وتسعى مجموعة أودي، من خلال عملية إعادة التنظيم الاستراتيجية، إلى تحقيق نمو مستدام على مستوى الربحية والإنتاجية.


في الفترة ما بين شهر يناير إلى مارس 2019، سلّمت الشركة لعملائها ما مجموعه 447,247 سيارة تحمل شعار أودي، أي أقل بنسبة 3.6 بالمائة من العام الماضي (في 2018: 463,750 سيارة). ومع أن الشركة حققت نمواً إضافياً في الصين (+3,3%) بالرغم من المشهد السلبي السائد في السوق عموماً، إلا أن مجموع سيارتها التي سلّمتها في أوروبا شهد تراجعاً (بواقع -5,5%). ولا يزال يُعزى هذا الانخفاض إلى محدودية توافر المخزون من الطرازات في الوقت الراهن نتيجة للتحول إلى "معايير اختبار المركبات الخفيفة الموحدة عالمياً"، وهو ما كان ملحوظاً بشكل خاص في النصف الثاني من عام 2018. وفي الوقت نفسه، باتت مجموعة منتجات أودي تضمّ جميع النسخ من أنظمة نقل الحركة والمحركات تقريباً. وإضافة إلى ذلك، تواصل أودي في 2019 إدارة عملية التحول إلى أجيال جديدة من العديد من الطرازات ذات الحجم الكبير. فعلى سبيل المثال، بدأت زيادة النشاط السوقي فيما يتعلق بسيارة أودي A6 L في الصين في شهر يناير.


وبلغت إيرادات المجموعة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام 13,812 مليون يورو (في 2018: 15,320 مليون يورو). ويُعزى هذا الانخفاض السنوي إلى هيكلية التقرير المالي الجديدة في مجموعة أودي والتي اعتُمدت في يناير 2019. ونظراً لإدراج نتائج العديد من شركات الاستيراد ذات العلامات التجارية المتعددة، فإن البيانات المالية الموحدة لأودي اشتملت أيضاً على بند مخصص لإيرادات مبيعات السيارات التي تحمل علامات تجارية أخرى من مجموعة فولكس واجن خلال العام الماضي. وللمرة الأولى منذ بداية 2019، تم الإعلان عن نتائج هذه الإيرادات على مستوى مجموعة فولكس واجن. من ناحية أخرى، كان لإطلاق سيارة أودي Q8 وأودي e-tron مؤخراً ضمن فئة الحجم الكبير تأثير إيجابي على الإيرادات في الربع الأول. وينطبق الأمر نفسه على سيارة أوروس الرياضية متعددة الاستعمالات من شركة لامبورغيني حيث بلغت إيرادات العلامة التجارية الإيطالية الضعف تقريباً مقارنة بالربع الأول من عام 2018.


وخلال الربع الأول من هذا العام، سجّلت مجموعة أودي أرباحاً تشغيلية بواقع 1,100 مليون يورو (في عام 2018: 1,300 مليون يورو). وفضلاً عن تراجع حجم المبيعات، تأثرت الأرباح سلباً بحالة الإيقاف التدريجي وتكثيف إنتاج طرازات مهمة كجزء من مبادرة الإنتاج المستمرة، كما تأثرت الأرباح أيضاً بارتفاع حجم الإنفاق مقدماً على التقنيات الجديدة. وانخفض العائد التشغيلي على المبيعات إلى 8 بالمائة (في 2018: 8.5 بالمائة). أما الآثار التي أفضت إلى انخفاض العائدات، بسبب فك الارتباط مع مستوردي العلامات التجارية المتعددة، فكان لها تأثير إيجابي على نسبة العائد وخففت من وتيرة انخفاضه.


وقال ألكساندر سيتز، عضو مجلس الإدارة للشؤون المالية وشؤون السوق الصيني والشؤون القانونية بمجموعة أودي: "أظهرت بداية هذا العام أننا لا زلنا بعيدين شيئاً ما عن تحقيق أهدافنا. وينبغي علينا أن نحقق قفزة سريعة وكبيرة تجاه هيكلة تكاليف المجموعة كي نجعل من عام 2019 نقطة تحوّل بالنسبة لأودي. ونعتقد أنننا أصبحنا بحاجة أكثر من أي وقت مضى إلى تطوير منتجات متميزة، فنحن بحاجة إلى التميز، خصوصاً في زمن التغير التكنولوجي الجذري. لذلك سننتقل إلى المرحلة التالية بفضل خطة أودي للتحوّل".


وبدأت الشركة بتسليم شحنات من سيارة e-tron الكهربائية بالكامل في أوروبا في شهر مارس، كما عرضت سيارة Q2 L e-tron خصيصاً في معرض شنغهاي الدولي للسيارات 2019 في شهر أبريل، وستعرض للمرة الأولى على مستوى العالم الطراز الكهربائي الثالث من خلال سيارة Audi e-tron Sportback قبل نهاية هذا العام. وتخطط أودي، خلال الفترة الخمسية التي ستمتد من 2019 وحتى نهاية 2023، لإنفاق 14 مليار يورو تقريباً على مجالات التنقل الكهربائي، والرقمنة والقيادة الآلية شبه الكاملة. ويشتمل هذا الإنفاق على استثمارات في المنشآت والمصانع والمعدات، إلى جانب الإنفاق على البحث والتطوير. و يبلغ إجمالي الإنفاق المخصص لفترة الخطة الخمسية حوالي 40 مليار يورو.


وعمدت أودي، بهدف تمويل مشاريعها المستقبلية، إلى زيادة أهداف خطتها التحوّلية مع بداية العام 2019 وتسعى الآن لتحقيق مكاسب إيجابية بقيمة 15 مليار يورو في الفترة ما بين 2018 وحتى 2022. كما ستعمل الشركة على تحسين رأسمالها العامل في سياق حزمة العمل التكميلي لبرنامجها. وكجزء من عملية إعادة التنظيم، تعمل مجموعة أودي على تعديل خطة تعيين المصانع المخصصة لإنتاج مجموعة الطرازات مع التجميع الفعال لهياكل السيارات، إضافة إلى ما يوازي هذه الإجراءات من توزيع للمهام وتنمية الإمكانات ضمن شبكة التطوير والإنتاج الدولية.

وكانت مجموعة أودي، خلال الربع الأول من هذا العام، قد أعلنت عن أرباح بواقع 1,196 مليون يورو قبل خصم الضرائب (في 2018: 1,426 مليون يورو). واشتمل هذا الرقم على النتيجة المالية التي انخفضت إلى 96 مليون يورو (في 2018: 127 مليون يورو)، ويُعزى هذا الانخفاض في جزءٍ منه إلى تأثير صرف العملات.


ورغم الظروف المالية الصعبة في الربع الأول من هذا العام، كان أداء أودي إيجابياً بشكل ملحوظ على صعيد صافي التدفقات النقدية، حيث بلغت السيولة 1,207 مليون يورو (في 2018: 1,919 مليون يورو). ومقارنة بالرقم الأعلى الذي تحقق العام الماضي، فإن تأثيراً سلبياً، وقع لمرة واحدة فقط، طالَ التدفقات النقدية إثر فكّ الارتباط مع مستوردي العلامات التجارية المتعددة. وعلاوة على ذلك، حدث تأثير إيجابي عام 2018 بسبب التغييرات في حقوق المساهمين في شركة "هير" المتخصصة بتزويد خدمة الخرائط.


وبالنسبة لبقية عام 2019، فلا زالت الشركة تتوقع زيادة طفيفة في عمليات التسليم من علامة "أودي" التجارية، كما تتوقع زخماً في النمو خاصة في النصف الثاني من هذا العام. وسوف تعكس أرقام التسليم أيضاً الانخفاض في مخزونات المبيعات والتجزئة والتي تأثرت على نحو خاصبالتحول إلى "معايير اختبار المركبات الخفيفة الموحدة عالمياً". وبالتالي، تتوقع مجموعة أودي زيادة طفيفة في إيراداتها. وفي السنة الانتقالية 2019، من المتوقع أن يتراوح العائد على المبيعات ما بين 7.0 و8.5 بالمائة وصافي التدفقات النقدية ما بين 2.5 و3.0 مليار يورو.


لمحة عن أهم الأرقام التي حققتها مجموعة أودي:
الربع الأول 2019 الربع الأول 2018
الشحنات المُسلمة من سيارات تحمل علامة "أودي" 447,247 463,750
إيرادات مجموعة أودي (مليون يورو) 13,812 15,320
الأرباح التشغيلية لمجموعة أودي (مليون يورو) 1,100 1,300
العائد التشغيلي على المبيعات لمجموعة أودي (نسبة مئوية) 8.0 8.5
صافي التدفقات النقدية لمجموعة أودي (مليون يورو) 1,207 1,919