مجموعة BMW وجاغوار لاند روفر تعلنان عن تعاون لتطوير الجيل القادم من تكنولوجيا السيارات الكهربائية
· تكنولوجيا الجيل الخامس للقيادة الكهربائية تدعم التطور المستقبلي بالتعاون مع جاغوار لاند روفر
· رؤية مشتركة بين الشركتين لتطوير تقنيات القيادة المستقبلية
ميونخ: تركز مجموعة BMWأثناء القيام بتطوير خططها المتعلقة بالتنقل بالمركبات في المستقبل، وبشكل متزايد، على التعاون مع الشركاء لجعل المستوى القادم من تقنيات الكهرباء أكثر توفرًا على نطاق أوسع للعملاء مع بداية العقد القادم.
لذلك يعد التعاون بين شركات صناعة السيارات في سبيل تبادل المعرفة والموارد أمرًا مهمًا، باعتبار أن صناعة السيارات تتصدى للتحديات التكنولوجية المهمة والتي تتمثل في القيادة الذاتية والاتصال والكهرباء والخدمات (ACES).
ولا تزال مجموعة BMW على المسار الصحيح بعد مرور ثلاث سنوات على انطلاق استراتيجية NUMBER ONE> NEXT، حيث أضحت المجموعة تتمتع بمكانة راسخة باعتبارها أحد أفضل مزودي التنقل الإلكتروني في العالم. وتعد مجموعة BMW رائدة في السوق العالمية مع امتلاكها أكبر مجموعة من السيارات الكهربائية وأكبر حصة سوقية بين المنافسين التقليديين في فئات السيارات الفارهة.
وحدات قيادة كهربائية متكاملة
أكدت مجموعة BMW وجاغوار لاند روفر اليوم عن توحيد المساعي والقوى لتطوير الجيل القادم من وحدات القيادة الكهربائية، وذلك ضمن خطوة تمثل دفعة هائلة في دعم تطوير التقنيات الكهربائية اللازمة في التحول للوصول إلى المستقبل فيما يتعلق بالقيادة المستقلة والاتصال والكهرباء والخدمات (ACES).
تمتلك مجموعة BMW وجاغوار لاند روفر رؤيةاستراتيجية مشتركة فيما يتعلق بتقنيات القيادة الكهربائية الصديقة للبيئة والموجهة نحو المستقبل. وتفخر مجموعة BMWبخبرتها الطويلة والهائلة في تطوير وإنتاج عدة أجيال من وحدات القيادة الكهربائية ضمن الشركة منذ إطلاقها سيارة BMW i3 الرائدة في 2013. بدورها أكدت جاغوار لاند روفر على إمكاناتها المتعلقة بهذه التقنية بعدما أطلقت طراز Jaguar I-Pace، والطرازات الهجينة المزودة بشاحن.
أما التكنولوجيا الأكثر تطوراً في مجموعة BMW حتى الآن، فتتضمن محركًا كهربائيًا وناقل حركة وتجهيزات إلكترونية صناعية في السيارة الواحدة. لا يحتاج هذا المحرك الكهربائي إلى مواد نادرة، وهذا ما يمكّن مجموعة BMW من تقليل الاعتماد على توافرها مع مواصلة العمل على توسيع نطاقها من الطرازات الكهربائية بشكل منتظم.
وابتداءً من العام القادم، ستبدأ مجموعة BMW بإنتاج وحدات القيادة الكهربائية، الجيل الخامس (Gen 5) من تقنيات القيادة الكهربائية، في سيارة BMW iX3. وستشكل وحدات القيادة الكهربائية من الجيل الخامس نظام الدفع الذي ستستند إليه التطورات اللاحقة التي تم إطلاقها بالتعاون مع جاغوار لاند روفر.
وفي تصريح له، قال كلاوس فروليخ، عضو مجلس إدارة BMW AG قسم التطوير: "تشهد صناعة السيارات تحولًا حادًا. نحن نعتبر التعاون مفتاحًا للنجاح، وهذا ينطبق على قطاع السيارات الكهربائية، وجدنا في جاغوار لاند روفر شريكًا تتناسب تطلعاته بالنسبة للجيل الجديد من وحدات القيادة الكهربائية بشكل كبير مع تطلعاتنا إلى حد كبير. ومعًا لدينا فرصة لتلبية متطلبات المتعاملين بشكل أكثر فاعلية من خلال خفض زمن التطوير وجلب السيارات والتقنيات الحديثة إلى السوق بشكل أسرع.
يتيح التعاون ما بين مجموعة BMW وجاغوار لاند روفر إمكانية الاستفادة من رفع مستوىالكفاءة من حيث التكاليف بفضل العمل المشترك للتطورات المستقبلية وتكاليف تخطيط الإنتاج بالإضافة إلى وفورات الإنتاج من خلال الشراء المشترك.
سيتولى فريق مشترك من الخبراء في مجموعة BMW وجاغوار لاند روفر في ميونيخ مهمة تطوير وحدات الطاقة من الجيل الخامس (Gen 5) مع إنتاج مجموعات القيادة الكهربائية التي سينفذها كل طرف في منشآت التصنيع الخاصة به. وستلتزم كل من الشركتين بمقترحات العلامة التجارية الخاصة بها في أي مشروع.
الانفتاح التكنولوجي
تحتاج الشركة إلى تطوير تقنيات جديدة متعددة حتى تتمكن من تلبية متطلبات العملاء والمتطلبات التنظيمية في جميع أنحاء العالم، والتي غالبًا ما تكون مختلفة حسب السوق. هذا يعني أن مجموعة BMW ستستمر في تحسين محركات الاحتراق، مع العمل في الوقت ذاته على تطوير استراتيجية التنقل الكهربائي فيما يتعلق بالمركبات التي تعمل بالبطارية والكهربائية الهجينة المزودة بقابس كهربائي، والاستثمار في تقنيات جديدة مثل المحركات التي تعمل بخلايا الوقود.