قال مسؤول رفيع المستوى في شركة صناعة الطائرات الأمريكية العملاقة "بوينج" إن الشركة مستعدة لتغيير اسم طراز الطائرات "بوينج 737 ماكس" التي قررت دول العالم وقف تشغيلها، بعد سقوط طائرتين من هذا الطراز خلال الفترة من تشرين أكتوبر إلى مارس الماضيين.

وأضاف المسؤول أن القرار النهائي بشأن اسم هذا الطراز سيتوقف عن نتائج دراسة عالمية تجريها الشركة حول موقف العملاء وشركات الطيران من الاسم.




ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن "جريج سميث" المدير المالي للشركة الأمريكية قوله على هامش مشاركته في معرض باريس الدولي للطيران "أود القول أننا منفتحون بشأن كل النتائج التي سنحصل عليا.. نحن ملتزمون بعمل كل ما يلزم لاستعادة الطائرة، حتى إذا كان ذلك يعني تغيير اسم الطراز، سندرس ذلك".




وأشارت بلومبرج إلى أن مسؤولي بوينج يؤكدون في الوقت الراهن على أنه لا توجد خطة فورية لتغيير اسم الطراز "ماكس" إلى اسم أقل إثارة للجدل مثل مجموعات الأرقام التي اعتادت الشركة الأمريكية استخدامها في تسمية طائراتها.




كان مسؤول بارز بإدارة السلامة الجوية الاتحادية الأمريكية قد قال في الأسبوع الماضي إنه من المقرر أن يتم بحلول كانون ديسمبر المقبل استئناف استخدام الطائرة "بوينج 737 ماكس"، التي تم تعليق تشغيلها في مارس الماضي بعد سقوط طائرة من هذا الطراز تابعة للخطوط الجوية الإثيوبية، وبعد نحو 5 أشهر من سقوط طائرة أخرى من الطراز نفسه تابعة لشركة الطيران الماليزية "ليون أير".




ونقلت اليوم وكالة بلومبرج للأنباء عن على بهرامي، أحد مسؤولي سلامة الطيران بالإدارة، القول إنه من غير الممكن الإعلان عن تاريخ محدد لعودة الطائرة، حيث أن العمل مستمر على معالجة مشاكل تتعلق بالسلامة بالطائرة".




وأضاف في مقابلة على هامش مؤتمر حول سلامة الطيران بألمانيا " على الرغم من أن الإدارة تتعرض لضغوط كبيرة، إلا أن الطائرة 737 ماكس سوف تعود للخدمة عندما نرى أنها آمنة".