تسعى ميشلان من خلال شراكتها مع إنفايرو إلى تطوير تقنيات تحلل حراري مبتكرة وتصنيعها على نطاق واسع لإعادة تدوير الإطارات قبيل انتهاء صلاحيتها



تعد إعادة التدوير من أهم القضايا التي تهم شركات صناعة الإطارات وعملائها على حد سواء. كل عام يصل ما يقرب من مليار إطار إلى نهاية صلاحيته، وبفضل تقنية إعادة التدوير الجديدة، يمكن استخراج مواد جديدة من الإطارات التي كانت تعتبر مستخدمة.


إنفايرو هي شركة ريادية انطلقت في السويد في العام 2001 وتوظف حالياً 20 شخصاً، نجحت الشركة في تطوير تكنولوجيا جديدة لتعديل التركيب الكيميائي والحالة المادية للمواد التي تعمل بالهواء المضغوط خلال عملية الانحلال الحراري باستهلاك أقل قدر ممكن الطاقة.



تسمح هذه التقنية المبتكرة بإنتاج مواد عالية الجودة مثل أسود الكربون المسترد، زيت الانحلال الحراري، الحديد أو الغاز، وهي مواد يمكن إعادة استخدامها في سلسلة الإنتاج في عدد من القطاعات الصناعية. وبفضل هذه التكنولوجيا الجديدة، أصبح بالإمكان إعادة تدوير الإطارات المستخدمة وتحوليها إلى مواد خام.


تستند الشراكة المستقبلية بين ميشلان وإنفايرو على أربعة محاور: · اتفاقية تطوير لتطبيق تقنيات التحلل الحراري من إنفايرو على نطاق أوسع · حصة ميشلان في رأس مال إنفايرو والبالغة 20٪، وهي ما يساوي 32,526,262 كرونة سويدية (تقريباً 3 ملايين يورو)، أو ما يساوي 116,165,223 سهم، تجعل ميشلان أكبر مساهم في إنفايرو. ستدعم المجموعة تطوير إنفايرو من خلال ممثليها في مجلس الإدارة والذي سيتم إدراجه لتصويت المساهمين. جرى اعتماد شراء الأسهم في 15 أبريل. · المشروع المشترك هو بناء مصنع لتصنيع التقنية الجديدة. سيتم تحديد موقع المصنع في تاريخ لاحق. · اتفاقية توريد مشتركة بين ميشلان وإنفايرو.


ستساهم هذه الشراكة في تكامل خبرات الشركتين وتوفيرها للمساهمة في تسريع عملية إعادة تدوير الإطارات. ستقدّم ميشلان خبراتها الصناعية لتوظيفها في مشروع بناء المصنع، بالإضافة إلى خبراتها في الأبحاث والتطوير والتصنيع، فيما ستقدّم إنفايرو تقنيات التحلل الحراري الحائزة على براءة اختراع، وذلك لإنتاج مواد عالية الجودة.


وفي هده المناسبة قالت سونيا أرتينيان-فريدو، مديرة أعمال الخدمات والحلول – المواد المتقدمة: "تنسجم هذه الشراكة التي وقعّناها مع إنفايرو بشكل مثالي مع رؤية ميشلان للاستدامة الشاملة، وهي تأتي بعد استحواذنا على شركة ليهاي تكنولوجيز في العام 2017، وهي شركة مختصة في المساحيق الدقيقة المتطورة والتي يتم استخراجها من الإطارات المعاد تدويرها، وتؤكد هذه الشراكة على التزام ميشلان بالتدوير والتنقّل المستدام على المدى الطويل."


لا تزال المناقشات بين الشركتين مستمرة، وتسعى الشركتان إلى إنجاز اتفاقية نهائية في منتصف العام 2020.


* تتكون هذه التكنولوجيا من تحلل كيميائي لمركبات عضوية من خلال ارتفاع حاد في الحرارة. وتسمح باستخراج مواد جديدة لم تكن موجودة في المركبات العضوية في السابق.