>



النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    cadyman غير متصل عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    المشاركات
    118

    افتراضي كريكوريان يقترح «شراكة ثلاثية» بين جنرال موتورز ورينو ونيسان


    هل تنضم الشركة الأميركية الأولى إلى إمبراطورية كارلوس غصن؟

    أوحت التسريبات الصادرة عن شركة رينو الفرنسية ونيسان اليابانية (التي تملك حصة نسبتها 44 في المائة من أسهم شركة نيسان اليابانية)، بنهاية الاسبوع الماضي، ان الشركتين تنظران بايجابية الى فكرة تشكيل تحالف صناعي ثلاثي مع جنرال موتورز الاميركية.
    وكان المساهم الفردي الاكبر في جنرال موتورز، رجل الاعمال الاميركي كيرك كريكوريان الذي يملك 9.9 بالمائة من اسهم الشركة. قد حثها، قبل ثلاثة اسابيع، على الدخول بهذه الشراكة في اعقاب لقاء عمل على مأدبة عشاء جمعه برئيس شركتي رينو ونيساتن، كارلوس غصن، في ناشفل (ولاية تنسي) في الولايات المتحدة.

    وآنذاك قيل ان كارلوس غصن اقترح شراكة ثلاثية تعطي كل من رينو ونيسان 10 في المائة من اسهم جنرال موتورز بموجب اصدار جديد للاسهم.

    وبعد اسبوعين من دعوته الى هذه الشراكة الثلاثية تابع رجل الاعمال الأميركي كريكوريان اقتراحه عبر بنك تراسيندا الذي يمتلكه إذ وجه البنك رسالة الى الرئيس التنفيذي لشركة جنرال موتورز يدعوه فيها لاستطلاع إمكانية الدخول في شراكة ثلاثية مع كل من «رينو اس أي» الفرنسية و«نيسان موتور» اليابانية. غير ان متحدثة باسم جنرال موتورز قالت إن الشركة ما زالت تدرس الرسالة رافضة اعطاء أي معلومات اخرى عن الاقتراح.

    وكانت جنرال موتورز، التي تعد أكبر شركات انتاج السيارات في العالم، والتي توقعت تراجعا «مؤلما» في مبيعاتها هذا الصيف بالمقارنة مع الصيف الماضي، قد منيت بخسارة بلغت 10.6 مليار دولار في عام 2005 كما توصلت، قبل حوالي الاسبوعين، إلى تسوية بشأن التقاعد المبكر مع 30 ألف عامل في مصانعها وذلك في محاولة لاعادة هيكلة الشركة من أجل عودتها إلى الربحية. وتتوقع الشركة ان يوفر لها هذا التدبير حوالي المليار دولار سنويا، وهو جزء من ترتيب أوسع يهدف الى خفض نفقات الشركة الثابتة بمقدار 5 مليارات دولار. وفي هذا السياق تبدو مشاكل جنرال موتورز مشابهة لمشاكل العملاق الاميركي الثاني في صناعة السيارات، شركة «فورد»، التي تحاول هي ايضا الخروج من أزمتها المالية. والمشاكل متشابهة بالنسبة الى المجموعتين، فهما لم تتنبها لبروز منافساتهما الاسيوية بقوة ولم تعمدا الى اجراء تغييرات في تشكيلة السيارات التي تقترحانها وهو امر ضروري لارضاء السوق.

    ولمواجهة المنافسة الاجنبية (40% من السوق في اميركا الشمالية)، قررت جنرال موتورز وفورد تقليص النفقات عبر تسريح كل منهما ثلاثين الف موظف وعبر اقفال حوالي 12 مصنعا.

    ومنذ يناير (كانون الثاني) الماضي، توصلت شركة فورد الى «تقليص حجم الاجور بنسبة 10% والتقدم في خفض عدد الموظفين الذين يعملون بالساعة بصورة اسرع مما كان متوقعا، واعلنت ان اتفاق خفض التقديمات الصحية للمتقاعدين سينجز قريبا. اما الشركة الاميركية الاولى، جنرال موتورز، فتتمسك حتى الان بخفض قدراتها الامر الذي باشرته في نهاية 2005. وتبذل المجموعتان جهودا فعلية للعودة عن عقود الاجور السخية التي ابرمت عندما كان القطاع مزدهرا. وقد اعرب رئيس مجلس ادارة جنرال موتورز، ريك فاغونر، عن «رضاه التام» عن التقدم في اعادة هيكلة الشركة، موضحا امام المساهمين فيها انه قد يتوصل اعتبارا من هذه السنة الى توفير سبعة مليارات دولار في السنة من التكاليف.

    وقد اشادت دراسة سنوية تلقي الضوء على صناعة السيارات الاميركية (تقرير هاربور)، بالجهود التي بذلتها المجموعتان الاميركيتان لتحسين انتاجية مصانعهما، ولكنها اقرت بالاخطاء التي ارتكبت في الماضي عبر الابقاء على طرق تفكير قديمة. ورغم ان الشركتين الاميركيتين حققتا نجاحات ضخمة مثل سيارات الدفع الرباعي، فهي لم تلحق باتجاهت السوق لتعرف بان رغبات المستهلكين ستتغير وقد بيعت اعداد جيدة من النماذج الجديدة التي طرحتها جنرال موتورز وفورد في السوق، لكن ذلك لم يؤد بعد الى وقف تراجع المبيعات للمجموعتين لان بعض المحللين يعتبرون ان النماذج غير متوافرة باعداد كافية.

    وتشدد كل من جنرال موتورز وفورد الان على استثماراتهما في صناعة السيارات التي لا تستهلك الكثير من الوقود او التي تستخدم وقودا نظيفا، وتتوقعان ان تنجم عن ذلك نتائج في الاشهر المقبلة.

    وفي مؤشر الى تغير في الذهنية، باتت جنرال موتورز اكثر استعدادا للتخلي عن موقعها القيادي في مجال صناعة السيارات في العالم. وقال ريك فاغونر اخيرا بهذا الخصوص: «هل نريد ان نبقى فعلا في المرتبة الاولى عالميا؟ بالتأكيد. هل هي اولوية؟ كلا.اننا فعلا نركز على نمو متين في الارباح وعلى قوة موازنتنا مع الابقاء في الوقت نفسه على توجيه عائداتنا نحو الاعلى».

    وفي حال السير قدما في اقتراح الشراكة الثلاثية مع رينو ونيسان سوف تؤدي عملية اصدار اسهم جديدة لتغطية مساهمة الشركتين المذكورتين في جنرال موتورز إلى ضخ سيولة جديدة في الشركة تقدر بـ3.3 مليار دولار. ولكن جنرال موتورز، رغم حاجتها الى سيولة إضافية، لا تواجه احتمال انهيار مالي ومن المستبعد ان تنقذ «دفاترها»، على المدى الطويل، بضعة مليارات من الدولارات الاضافية، كما انه لا يبدو واضحا كيف ستساعد الشراكة الثلاثية على خفض التكاليف البنيوية لجنرال موتورز طالما ان نفوذ نيسان ورينو على اتحادات العمال الاميركية ليس افضل من نفوذ جنرال موتورز نفسها، ان لم يكن دونه شأنا. لهذه الاسباب يعتبر بعض المحللين الاميركيين ان من الاجدى لشركة جنرال موتورز ان تركز على خفض تكلفة التصنيع والتصميم رغم ان فكرة الشراكة الثلاثية تبدو مغرية على الصعيد الانتاجي، وخصوصا انتاج سيارات الركاب.

  2. #2
    الصورة الرمزية grandv8
    grandv8 غير متصل الإدارة
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    المشاركات
    28,640

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ننتظر اخر الاخبار من الشركتين

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

راعي اعلامي لمعرض اكسس 2016

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14