>



النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    cadyman غير متصل عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    المشاركات
    118

    افتراضي تنافس أوروبي ياباني أميركي على موقع المنتج الأجنبي الأول للسيارات في روسيا


    رخص اليد العاملة ونمو الطبقة الوسطى حولها إلى سوق إنتاج وتسويق واعدة

    شهد النصف الاول من العام 2006 اشتداد التنافس على حسنات الانتاج في روسيا بين شركات السيارات الاميركية واليابانية والفرنسية الراغبة في الاستفادة من انخفاض تكلفة اليد العاملة فيها ومن نمو طبقة وسطى تعد بسوق مغرية لشركات السيارات العالمية، خاصة أن معدل امتلاك السيارات في روسيا ما زال، حتى الآن، منخفضا نسبيا إذ ان هناك 147 سيارة لكل ألف روسي وفق تقديرات البنك الدولي.
    وخلال الشهر الماضي، وفي إعلانين منفصلين، انضمت شركتا جنرال موتورز الأميركية (أكبر منتج للسيارات في العالم) ونيسان موتورز (ثاني أكبر منتج للسيارات في اليابان) إلى قائمة الشركات العالمية التي تملك مصانع سيارات في روسيا، إذ وقعت نيسان اتفاقا لاقامة مصنع تجميع بالقرب من مدينة سان بطرسبورغ، فيما اختارت شركة أوبل الالمانية، المملوكة لجنرال موتورز الاميركية، المنطقة نفسها لاقامة مصنع جديد باستثمارات قدرها 115 مليون دولار ليدخل حيز الانتاج عام 2008.

    وقع اتفاق شركة نيسان مع موسكو رئيسها، كارلوس غصن، ووزير الاقتصاد الروسي جيرمان غريف. وسوف تبلغ الطاقة الانتاجية للمصنع المقترح 50 ألف سيارة في السنة.

    وسيكون مصنع نيسان أحدث المصانع التي تتسابق شركات السيارات العالمية لإقامتها في روسيا في وقت يشهد قطاع السيارات فيها نموا متواصلا. وكانت مبيعات نيسان في روسيا قد بلغت خلال العام الماضي 46.5 ألف سيارة، من اصل إجمالي مبيعات بلغ 1.64 مليون سيارة العام الماضي. ومن المتوقع أن يرتفاع هذا الرقم إلى 1.8 مليون سيارة سنويا بحلول 2010.

    أما شركة جنرال موتورز فقد اعتبر رئيسها التنفيذي ريك واغنر إن «روسيا واحدة من أسرع أسواق السيارات نموا في العالم».وانطلاقا من هذه القناعة تسعى أوبل(المملوكة من جنرال موتورز) إلى نقل مراكز إنتاجها شرقا ،بعيدا عن أوروبا الغربية، بحثا عن الايدي العاملة الرخيصة وحوافز الاستثمار السخية التي تقدمها حكومات أوروبا الشرقية وروسيا والقادرة على مساعدتها في التخلص من الصعوبات التي تواجهها حاليا بسبب ارتفاع تكلفة الانتاج في ألمانيا. ومن المنتظر أن تكون الطاقة الانتاجية لمصنع أوبل الجديد 25 ألف سيارة سنويا.

    وقد وقع اختيار الشركتين اليابانية والأميركية على المناطق القريبة من مدينة سان بطرسبورغ العاصمة التاريخية للامبراطورية الروسية لاقامة المصنعين وهي المناطق التي جذبت عدداً كبيراً من شركات السيارات الاجنبية للاستثمار فيها بحيث قد تتحول سان بطرسبورغ الى « ديترويت» اوروبا الشرقية.

    إلا أن الملاحظ في السباق الجاري لتأمين موطيء قدم في روسيا، أن شركة رينو،عملاق صناعة السيارات الفرنسية،باتت مؤهلة لأن تصبح ، في وقت لم يعد بعيدا، المنتج الاجنبي الاكبر للسيارات في روسيا في وقت تخطط فيه شركتا نيسان وجنرال موتورز(عبر فرعها الالماني، أوبل) لان تصبحا منتجين رئيسيين على المدى طويل.

    مدخل شركة رينو الفرنسية الى السوق الروسية جاء من خلال إقامة شركة مشتركة ضخمة مع نظيرتها الروسية «أفتوفاز»لانتاج 450 ألف مركبة سنويا سيكون تصميمها شبيها، إلى حد كبير، بسيارتها المعروفةً« لوغان» المصنعة في فرنسا.

  2. #2
    الصورة الرمزية grandv8
    grandv8 غير متصل الإدارة
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    المشاركات
    28,640

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الفكرة ان المنتج يبحث عن رخص الايدي العاملة وفرق العملة اقل ، وروسيا افضل مكان للمنافسة

    وشكرا لك

  3. #3
    cadyman غير متصل عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    المشاركات
    118

    افتراضي

    العفو اخوي

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-09-2010, 01:27 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

راعي اعلامي لمعرض اكسس 2016

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14