السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أكد العميد الدكتور جمال محمد خليفة المري نائب القائد العام لشرطة دبي أن معظم الجرائم التي وقعت خلال العام الماضي، كان سببها إهمال المجني عليهم، مشيراً إلى حوادث سرقات المركبات التي كان سببها إهمال أصحابها، حيث تمكن اللصوص من سرقة 20 مركبة تركها سائقوها، ومحركها في حالة تشغيل، كذلك الحال بالنسبة لسرقات المستودعات، التي كان سببها الرئيسي عدم توفر شروط الأمان، وأجهزة الإنذار.


وأكد العميد الدكتور جمال المري خلال الجولة التفقدية لمركز شرطة بر دبي ضمن برنامج التفتيش السنوي للإدارات والمراكز في شرطة دبي أن مراكز الشرطة تعد أحد أبرز جسور التواصل بين رجال الشرطة والمجتمع، لارتباط عملها مباشرة مع أفراد الجمهور،


الأمر الذي يتطلب رفع مستوى جاهزية العاملين في المركز، لإيصال الخدمات الأمنية والمرورية والاجتماعية بأقصر الطرق.وكانت الجولة التفتيشية بدأت باستعراض نائب القائد العام لشرطة دبي، الطابور العام وآليات المركز ثم ثكنات الأفراد.


عقب ذلك تفقد مكتب الضابط المناوب، والتوقيف، والمستودع العام، ومستودع السلاح، حيث اطلع على سير العمل في قسم المباحث الجنائية، ووجه بضرورة استيفاء جميع المعلومات لأية قضية، والتحري بشكل جيد في القضايا المجهولة، والتحقق من الأشخاص المشبوهين الذين يتم جلبهم إلى المركز.

===========
اهمال جدا من كثير من السائقين بخصوص يخلون الموتر شغال