فولكس فاجن تنضم لحملة مقاطعة الدعاية على فيسبوك

انضمت شركة فولكس فاجن الألمانية للسيارات إلى الشركات العديدة التي أعلنت مقاطعة الدعاية على موقع فيسبوك احتجاجا على تعامله مع تعليقات الكراهية والمحتويات المهينة على منصة التواصل الاجتماعي.

وأعلنت أكبر شركة سيارات في العالم، في فولفسبورج، الثلاثاء، أنها علقت بشكل مركزي الإعلانات على فيسبوك لها ولماركاتها، معربة عن وقوفها مع ” التعايش المفتوح والمتساوي”.

وأضافت الشركة:” بيئة الأخبار الكاذبة أو رسائل الكراهية غير مقبولة بالنسبة لنا”، وطالبت فولكس فاجن في الوقت نفسه بالإبقاء على الحوار مع عملاق الإنترنت عبر منظمة (رابطة مكافحة التشهير) والتي تعد أحد المبادرين بالدعوة إلى حملة “أوقفوا الكراهية من أجل الأرباح” .

وأكدت فولكس فاجن أن ” تعليقات الكراهية والتصريحات التمييزية والمنشورات التي تحتوي معلومات كاذبة خطيرة يجب ألا يتم نشرها دون تعليق ودون عواقب تتبعها”

وكانت فولكس فاجن تعرضت لانتقادات بسبب مقطع دعائي للسيارة جولف 8 الجديدة على انستجرام، فُهِمَ منه إساءة للسود، واعتذرت الشركة عنه وأجرت تحقيقا داخليا في الواقعة.

تجدر الإشارة إلى أن حملة “أوقفوا الكراهية من أجل الأرباح” التي أطلقتها منظمات مدنية منتصف يونيو الحالي، اجتذبت إليها أكثر من 90 شركة أعلنت وقف دعايتها على فيسبوك في الولايات المتحدة ومن بينها عملاق السلع الاستهلاكية يونيليفر، وشركة هوندا اليابانية، وترغب بعض الشركات في توسيع نطاق المقاطعة ليشمل منصتي انستجرام وتويتر المملوكتين لمجموعة فيسبوك.​

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق