مبيعات تسلا تقفز في الربع الثاني من العام 2020

قفزت مبيعات شركة تيسلا الأمريكية للسيارات الكهربائية إلى حوالى 90.7 ألف وحدة خلال الربع الثانى من العام الجارى بزيادة كبيرة عن توقعات المحللين فى وول ستريت التى توقفت عند 70 ألف مركبة فقط، ولكنها تقترب برغم وباء فيروس كورونا من مبيعات نفس الربع فى العام الماضى، والتى وصلت إلى أكثر من 95 ألف وحدة.

وذكرت مجلة فوربس أن إعلان شركة تيسلا عن ارتفاع مبيعاتها بأكثر من التوقعات خلال الربع الماضى، جعل المحللين فى وول ستريت يشعرون بثقة واضحة فى أن تيسلا ستحقق أرباحا عندما تعلن عن بياناتها المالية فى 22 يوليو الجارى.

وأكد المحللون فى وول ستريت أن تيسلا أول شركة سيارات تسجل أرباحا للفصل الرابع على التوالى، وهذا يعنى أنها باتت مؤهلة للانضمام لمؤشر ستاندرد آند بورز 500 S&P الذى يشترط على أى شركة تندرج عليه أن تحقق أرباحا لأربعة فصول متتالية.

وأعلن الملياردير إيلون ماسك مؤسس وصاحب الشركة أن تيسلا أصبحت أغلى شركة سيارات فى العالم مع ارتفاع قيمتها السوقية إلى حوالى 250 مليار دولار مع نهاية الأسبوع لتصبح أغلى شركة يتم إدراجها على مؤشر ستاندرد آند بورز 500 S&P، لأنها أعلى من %95 من الشركات المدرجة على هذا المؤشر.

وساعد على ارتفاع القيمة السوقية لشركة تيسلا أن أسعار أسهمها قفزت بأكثر من %230 هذا العام حتى الآن رغم ضعف الاقتصاد بسبب انتشار العدوى من وباء كورونا ليتجاوز سعر سهمها 1400 دولار، بعد أن كسب منذ منتصف العام الماضى حتى الآن ما يزيد عن %580.

وكان سعر سهم شركة تيسلا قفز %8 فى نهاية تعاملات آخر يوم فى شهر يونيو الماضى، على مؤشر ناسداك الذى يضم معظم شركات التكنولوجيا لتصبح فى أول يوليو صاحبة أعلى قيمة سوقية فى العالم بين شركات السيارات بحوالى 224 مليار دولار لتتفوق على تويوتا موتور اليابانية التى تبلغ قيمتها السوقية حوالى 200 مليار دولار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق